أخبار عاجلة

“الشعب أقوى” تقود حملة تبرعات لحماية الطواقم الطبية بمصر من كورونا


أرسلت إدارة مبادرة “الشعب أقوى”، التي دشّنتها قبل أيام قوى سياسية ومجتمعية مصرية في الخارج، خطابًا رسميًا لنقيب الأطباء ورئيس اتحاد المهن الطبية، حسين خيري، لمطالبة النقابة بتخصيص حساب بنكي، تُخصص حصيلته لتوفير مستلزمات الوقاية للأطباء الذين قالت إنهم يقفون في خط المواجهة الأول في معركة جائحة كورونا.

وقالت المبادرة، إنها ستقود حملة تبرعات كبرى من المصريين في الداخل والخارج بهدف حماية الطواقم الطبية في مصر.

وأبدت مبادرة “الشعب أقوى” استعدادها للتنسيق مع نقابة الأطباء المصرية حال موافاتها باحتياجات الأطقم الطبية للعمل على توفيرها في صورة عينية بالتعاون مع المنظمات الإغاثية الإقليمية والدولية، منوهة إلى أنها تتابع بـ “اهتمام وتقدير مواقفكم (نقابة الأطباء) الجادة والمسؤولة التي تتعلق بمواجهة جائحة كورونا”.

وأشارت المبادرة إلى أن موقفها هذا يأتي “انطلاقا من إيماننا بأننا بصدد موقف يحتاج جهود كافة المصريين بلا استثناء”، مؤكدة أن نقابة الأطباء لها “تاريخ مُشرف، ورصيد ثقة في وجدان جموع المصريين في مثل هذه المواقف، ولذا فإننا يسرنا التعاون معكم في مواجهة جائحة كورونا”.

ووقّع على الخطاب مجموعة من الأطباء والصيادلة المصريين المقيمين بالخارج، وهم: الصيدلي عبد الغفار صالحين (رئيس لجنة الصحة بمجلس الشورى سابقا ووكيل نقابة صيادلة مصر سابقا)، والصيدلي أحمد السيد (عضو مجلس نقابة الصيادلة بالإسكندرية سابقا)، والصيدلي أحمد رامي الحوفي (نقيب صيادلة القليوبية سابقا وأمين صندوق نقابة صيادلة مصر سابقا)، وعبير عمر (طبيبة وأستاذة مساعدة بجامعة ترنت الكندية)، ونهى قاسم (أخصائية الصحة العامة والصحة النفسية)، وحسين محمد (طبيب مقيم بلندن)، وإيمان عبد الرازق محمد (طبيبة مقيمة بلندن)، وعبد الله محمد نوح (طبيب مقيم بجنوب إفريقيا)، ودعاء يونس عبادي (طبيبة مقيمة بجنوب إفريقيا).

 ويوم الجمعة الماضي، دشّنت قوى سياسية ومجتمعية مصرية في الخارج مبادرة بعنوان “الشعب أقوى” بهدف توحيد الجهود المجتمعية لمواجهة آثار جائحة (كوفيد-19)، داعين مؤسسات المجتمع المصري إلى إقامة مشروعات طبية واقتصادية، وإنشاء صناديق رعاية اجتماعية، لمواجهة آثار فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، الجمعة، بمدينة إسطنبول التركية، نظمه المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين، ورابطة الإعلاميين المصريين في الخارج، والجالية المصرية بتركيا.

من جهته، أكد المنسق العام لمبادرة “الشعب أقوى”، محمد الجبة، في البيان التأسيسي للمبادرة، أن “المبادرة هي نتاج لمجموعة من ورش العمل التي دارت خلال الأيام والأسابيع الماضية، وأنه بدراسة فاحصة توصلت ورش العمل إلى أهمية توحيد الجهود المجتمعية في المحاور الطبية، والاقتصادية التكافلية، والتعليمية”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

نسف خطوات المصالحة مع “حماس”.. إنتليجنس: دحلان يستعد للعودة من منفاه بالإمارات

قال موقع “إنتليجنس أون لاين” إن القيادي الفسطيني المفصول من حركة فتح “محمد دحلان”، الرئيس …