الصدر يسحب قواته من أحياء بغداد بعد تفجيرات “داعش”

كشف أحد مساعدي رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، إن الصدر أمر مسلحين تابعين له بالانسحاب من شوارع بعض أحياء بغداد التي تعرضت لتفجيرات مميتة، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” فيما بعد مسؤوليته عنها.

ونشرت سرايا السلام التابعة للصدر المئات من مسلحيها في مدينة الصدر وخمس مناطق شيعية أخرى في العاصمة، بعدما اتهم الحكومة بالفشل في منع الهجمات التي شنها التنظيم.

وقتل 77 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 140 آخرين في ثلاثة تفجيرات في بغداد أمس، في موجة من أعنف الهجمات التي تعرضت لها العاصمة العراقية حتى الآن هذا العام.

وقال مساعد الصدر إن رجل الدين أمر بعدم استعراض الأسلحة أمام المواطنين، وتجنب الاحتكاك مع قوات الأمن وتفادي الانجرار إلى العنف، وقال شهود إن سرايا السلام انسحبت من الشوارع في مدينة الصدر.

وزادت التفجيرات الضغوط على رئيس الوزراء حيدر العبادي لحل الأزمة السياسية الناجمة عن سعيه لتغيير وزاري يهدف لمكافحة الفساد، وتسببت الأزمة في شل عمل البرلمان وأعاقت الحكومة وأتاحت الفرصة أمام المسلحين لشن مزيد من الهجمات على المدنيين.

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: أيام بوتين ولت وهذه بداية النهاية

يقول الخبير الأميركي في الشؤون الروسية مايكل ماكفول في مقال له بصحيفة واشنطن بوست (Washington …