الصومال.. انتهاء حصار حركة الشباب لفندق بعد تنفيذ مذبحة

ذكر مسؤولون أمنيون أن الحصار الذي تفرضه حركة الشباب على فندق شهير في العاصمة الصومالية مقديشو، انتهى اليوم الخميس، وأسفر عن مقتل 20 شخصًا.

وكان هناك عضوان في البرلمان واثنان من حراس الأمن من بين القتلى. فيما أفادت مصادر أمنية وطبية بأن هناك أكثر من 60 شخصاً أصيبوا في الحادث.

وكانت سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت عند مدخل فندق “أمباسادور” الذي يرتاده مسؤولو الحكومة ورجال الأعمال وسط العاصمة الصومالية، قبل الساعة 1500 بتوقيت جرينتش بقليل.

 وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية، إن “الانفجار أسفر عن تدمير المدخل الخاص بالمبنى والذي يخضع للحراسة، ودمر العديد من المتاجر القريبة”.

وأوضح المسؤول الأمني محمد حسن، أن عناصر حركة الشباب المسلحة اقتحموا المبنى بعد ذلك وحاصروا الفندق المؤلف من 5 طوابق.

من ناحية أخرى، حاصرت قوات الأمن الصومالية الفندق وأغلقت المنطقة. ووقعت العديد من الانفجارات الأخرى الأقل قوة طوال الليل، بالإضافة إلى تبادل إطلاق النار المتواصل.

وتمكنت قوات الأمن من قتل 3 مسلحين كانوا مختبئين داخل الفندق، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الوطنية الصومالية، ما أدى إلى إنهاء الحصار بعد أكثر من 10 ساعات من بدايته.

من جانبه، أدان الرئيس الصومالي حسن الشيخ “العمل الإرهابي الوحشي” في بيان له اليوم الخميس.

فيما أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم بعد وقت قصير من الانفجار الأول، في تصريحات أدلى بها المتحدث باسمها، الشيخ أبو مصعب، عبر إذاعة “الأندلس” الموالية للحركة.

ويشار إلى أن الجماعة التي تهدف إلى إقامة دولة إسلامية، في الصومال والتابعة لتنظيم القاعدة، تشن هجمات على المنشآت الحكومية والفنادق في مقديشو بشكل منتظم.

شاهد أيضاً

توقيع اتفاق حول الغاز بين إيني الإيطالية والمؤسسة الوطنية للنفط الليبية

وقع رئيسا مجموعة “إيني” الإيطالية للنفط والمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا السبت في طرابلس اتفاقا …