الطب فضح تدليس الانقلاب في قضية “مريهان”

كشف الكشف الطبي الذي أجراه مستشفى الهرم، على الفنانة مريهان حسين، المؤيدة للانقلاب، بعد تعرضها لاعتداء على يد ضابط من شرطة الانقلاب بأحد الأكمنة بالجيزة، وخلال تواجدها بقسم شرطة الهرم بعد ذلك، على تلاعب داخلية العسكر.

وسارعت شرطة الانقلاب، وقت حدوث الواقعة، بإصدار بيان قالت فيه إنه تم القبض على الفنانة وهي في حالة سكر عقب تعديها على أحد ضباط شرطة الانقلاب بكمين في الجيزة.

وبحسب موقع صحيفة “التحرير” تسلمت نيابة الهرم، تقريرين طبيين، من مستشفى أم المصريين، الأول يخص الفنانة ميرهان حسين، أثبت أنها كانت في حالة سكر حال ضبطها، صباح اليوم الثلاثاء، والتقرير الثاني يفيد بإصابة ضابط شرطة بسحجات جراء التعدي عليه، المستندات تكشف محاولة الداخلية إلى تزييف الحقيقة.

التقرير الطبي الأولى لمستشفى الهرم كشف عن تعرض مريهان إلى وجود سحجات بمنطقة الصدر، وكدمة باليد والركبة اليمنى، وجرح تهتكي في الشفاه العليا، إلا أنه كتب عليه “لاغي للخطأ”.

التقرير الثاني لذات المستشفى، ذكر نفس ما ذكره التقرير الأول، بجانب إضافة تعرض مريهان إلى كدمة في العضو التناسلي لها.

التساؤل المثير هو لماذا لم يذكر التقرير، هذه النقطة في أول تقرير له، مما يفتح الباب عن إمكانية وجود ضغوط من وزارة الداخلية لمحاولة تزييف الحقيقة حتى لا تزداد الأمور تعقيدًا على شرطة الانقلاب، بعد أزمتها مع الأطباء وكذلك واقعة الدرب الأحمر.

واتهمت مريهان، خلال الاستماع لأقوالها، ضابطًًا بقسم شرطة الهرم بهتك عرضها داخل حجز القسم، والتعدي عليها بالضرب.

شاهد أيضاً

تحقيق: بريطانيا دربت الأردن على أساليب التجسس ضد المواطنين

نشرت مجلة “The Cradle” تحقيقا للصحفي الاستقصائي كيت كلارينبيرج، حمل عنوان: “كيف تدرب بريطانيا الأردن …