العراق: اعتقال “العقل المدبر” لتفجير ملعب كرة القدم ببابل

أعلن قائد عمليات بابل، اليوم الأحد، اعتقال من أسماه بـ “العقبل المدبر” للتفجير الانتحاري الذي وقع الأسبوع الماضي، واستهدف ملعبًا لكرة القدم، شمالي محافظة بابل، موديًا بحياة 32 مدنيًا.

وقال اللواء رياض عبد الأمير، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده بمبنى المحافظة، إن “فريقًا أمنيا مكلفا بالتحقيق بالتفجير الانتحاري، الذي استهدف ملعب كرة القدم في ناحية الإسكندرية شمالي بابل، تمكن من اعتقال العقل المدبر للتفجير، المدعو محمود الجنابي، من أهالي محافظة كربلاء”، مشيرًا أن المشتبه به اعترف أثناء التحقيق بأنه ينتمي إلى تنظيم “داعش”، بحسب وكالة اﻷناضول.

وأضاف عبد الأمير، أن “القوات الأمنية اعتقلت عددًا آخر من الإرهابيين، لهم صلة بالتفجيرات الأخيرة التي شهدتها المحافظة”.

وعرضت القيادات العسكرية في المحافظة، خلال المؤتمر الصحفي، اعترافات مسجلة للجنابي، قال فيها أنه ينتمي لـ “تنظيم داعش منذ عام 2005، ضمن ولاية الجنوب بمنطقة الحصوة شمالي بابل، وقد أجرى استطلاعًا لمعلب كرة القدم في منطقة الإسكندرية قبل ثلاثة أيام من التفجير الانتحاري”.

وأضاف الجنابي “في يوم التفجير الانتحاري، حضر الانتحاري البالغ من العمر 25 عامًا إلى منطقة الإسكندرية، ثم نقلته إلى المعلب الشعبي، وقام بعد دقائق بالتفجير، وقد حصلت على 200 ألف دينار (نحو 150 دولاراً) من تنظيم داعش بعد نجاح العملية الانتحارية”.

وفجر انتحاريٌ يرتدي حزامًا ناسفًا نفسه وسط المشجعين، خلال مباراة لكرة القدم لفرق شعبية، أقيمت في ناحية الإسكندرية شمالي محافظة بابل، وقتل على إثر التفجير 32 شخصًا، بينهم مسؤول محلي، وأصيب نحو 70 آخرون، بينهم مسؤول في “الحشد الشعبي” (ميليشيات شيعية موالية للحكومة).

وتبنى تنظيم “داعش” الهجوم، وقال في بيان نشرته وكالة “أعماق” الناطقة باسم التنظيم، إنه تم “تنفيذ عملية استشهادية بحزام ناسف على تجمع لعناصر من الحشد الشعبي في منطقة الحصوة بناحية الإسكندرية جنوب بغداد”.

شاهد أيضاً

حماس تطالب بتحقيق دولي ضد الاحتلال بعد إعدام فلسطينيات وتجريدهن من ملابسهن

طالبت حركة “حماس” الفلسطينية، الثلاثاء، بفتح تحقيق دولي عقب صدور تقارير أممية أعربت عن “الفزع” …