“العفو الدولية”: الحوثيون يعرِّضون حياة الآف المدنيين في تعز للخطر

قالت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، إنَّ جماعة أنصار الله “الحوثي” والقوات المسلحة المتحالفة معها يعرِّضون حياة الآلاف من المدنيين في مدينة تعز الواقعة جنوب اليمن للخطر، بمنعهم دخول الإمدادات الطبية والغذائية الضرورية على مدى الأشهر الثلاثة الماضية في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي.

وذكرت المنظمة، في بيانٍ على موقعها الإلكتروني، حسب “الأناضول”: “الشهادات التي تمَّ جمعها من 22 شخصًا من المقيمين بتعز وغيرهم من العاملين بالمجال الطبي في المدينة ترسم صورةً مقلقةً لمعاناة المدنيين وصعوبة الحياة أمامهم”.

وأضافت المنظمة أنَّ معظم مستشفيات المدينة أغلقت أبوابها، وما تبقَّى منها على شفى الانهيار، بسبب نقص الإمدادات، مشيرةً إلى أنَّ رضيعًا توفي بالمستشفى بعد ساعات قليلة من مولده بسبب النقص الحاد في الأكسجين.

من جانبه، قال جيمس لينش نائب مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة: “يبدو أنَّ قوات الحوثيين تتعمد منع دخول السلع إلى المدنية، بما في ذلك الإمدادات الطبية الضرورية والأغذية، الأمر الذي يفاقم الأزمة الإنسانية بما لها من آثار مدمرة على أهالي تعز”.

وأضاف: “منع المعونات الإنسانية يعتبر خرقًا خطيرًا للقانون الإنساني الدولي، فالأهالي في واقع الحال محصورون في جيب بمدينة تعز ومحرومون من الضروريات الأساسية، بما يصل إلى حد العقاب الجماعي للسكان المدنيين”.

وتسيطر جماعة “الحوثي” وحلفاءها على كل الطرق المؤدية إلى المدينة والخارجة منها، ووفقًا للمنظمة، فقد تمَّ تشديد القيود على دخول المدينة ومغادرتها بدرجة كبيرة منذ بدء الصراع، ولم يبقَ سوى معبر الدحي الواقع غربي المدينة مفتوحًا، وذلك من آنٍ لآخر مما يجعل السكان محاصرين داخل المدينة إلى حد كبير.

شاهد أيضاً

القسام تقنص جنديا صهيونيا وتفجر نفقين في قوات للاحتلال في غزة

نشرت كتائب “القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الخميس، مقطع فيديو يظهر مشاهد من …