العفو الدولية: لدينا وثائق تثبت صدور تعليمات بقتل المتظاهرين في إيران

قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إنها حصلت على وثائق تثبت أن تعليمات صدرت على أعلى المستويات في إيران بالتصدي للاحتجاجات باستخدام القوة المميتة.

وأوضحت المنظمة، الجمعة، في بيان، إنها حصلت في 21 سبتمبر الجاري على وثيقة رسمية مسربة تطلب من الضباط الذين يقودون القوات المسلحة في المحافظات “التصدي بعنف” للمتظاهرين.

وفي وثيقة أخرى مؤرخة في 23 سبتمبر، أمر قائد القوات المسلحة في محافظة مازندران – حيث وقعت بعض أعنف الاشتباكات – قوات الأمن “بالتصدي لأي تظاهرة للمشاغبين بلا رحمة، وحتى التسبب في الموت” حسب المنظمة غير الحكومية.

واعتبر البيان أن إيران تستخدم عمدا وسائل قاتلة لقمع الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني، مؤكدة أنه بدون تحرك دولي يمكن أن أن يُقتل أو يُعتقل مزيد من الأشخاص.

وقالت منظمة العفو إنها تستطيع تأكيد مقتل 52 شخصا في الاحتجاجات، لكن الحصيلة أكبر على الأرجح.

ويأتي البيان بينما تستمر الحركة الاحتجاجية في إيران، وتواصل التحركات القمعية للسلطات لاحتوائها.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن  لاعب كرة القدم الدولي الإيراني السابق “حسين مناحي أوقف”، الجمعة، بعدما عبر عن دعمه للتظاهرات على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت المنظمة الحقوقية أن “المادة 19” ووسائل إعلام إيرانية في الخارج أوردت أن قوات الأمن الإيرانية أوقفت أيضا المغني شروين حاجي بور بعد انتشار أغنيته “باراي” (“من أجل”) التي تتألف من تغريدات حول التظاهرات، على تطبيق “إنستجرام” وتمت مشاهدتها ملايين المرات.

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …