“العمل الإسلامي” الأردني يعيد فتح فرعه في العقبة بقرار قضائي

أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين) اليوم الأربعاء، إعادة فتح فرعه في مدينة العقبة (أقصى الجنوب) بقرار قضائي، بعد إغلاق دام ثمانية شهور.

وقال الأمين العام للحزب محمد الزيود في تصريح خاص للأناضول: “تلقيت قبل قليل اتصال هاتفي من رئيس فرع الحزب في العقبة، يؤكد فيه أن المحكمة الإدارية العليا قد صادقت على قرار المحكمة الأولي القاضي ببطلان كافة الإجراءات الصادرة عن محافظ العقبة السابق فواز ارشيدات بإغلاق فرع الحزب بالشمع الأحمر”.

وتابع الزيود “جرى إغلاق مقر الحزب في العاشر من شهر فبراير الماضي بقرار من محافظ العقبة آنذاك فواز ارشيدات (وزير الدولة الحالي)، على خلفية شكوى تقدمت بها ما تعرف بالجماعة الجديدة (جمعية جماعة الإخوان)”.

ولفت الزيود “أن ما قام به المحافظ يعد مخالفة لأحكام القانون، حيث نصت المادة 23 من قانون الأحزاب على أن مقار الحزب ومراسلاته ووسائل اتصاله مصونة ولا يجوز مراقبتها أو مداهمتها إلا بقرار قضائي”.

وأوضح الزيود “هناك أيضا ثلاثة فروع للحزب ما زالت مغلقة، في المفرق (شمال شرق) وسحاب (جنوب عمان) والكرك (جنوبا) ، ولا زالت قضاياها منظورة أمام القضاء الأردني وننتظر صدور قرار مماثل إن شاء الله”.

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي، قد استهجن آنذاك قرار محافظ العقبة. واعتبر أنه “سياسي ويشكل اعتداء على القضاء الأردني”، وطالب الحكومة بالعودة عنه والالتزام بأحكام القانون والقضاء.

في حين اعتبر فواز ارشيدات محافظ العقبة، حينها، أن سبب الإغلاق هو قيام رئيس فرع المكتب بكسر قفل باب المقر وخلع الباب والدخول عنوة إليه مما استدعى إغلاقه بالشمع الأحمر، بالإضافة إلى وجود شكوى من الجمعية المرخصة في هذا الأمر ومنعا لحدوث إشكالات بينهما.

ويعتبر حزب جبهة العمل الإسلامي من أكبر الأحزاب الأردنية، وتم تأسيسه عام 1992، ويعد الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت السلطات الأردنية قد أغلقت منتصف شهر ابريل  الماضي المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين (الأم)، الواقع في منطقة “العبدلي” وسط العاصمة عمان، وأخلت من فيه، أعقبه إجراء مماثل لفروع لها في عدة محافظات.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تحذر: الهند مصدر للعنف والتطرف في العالم بسبب عنصرية الهندوس

نبّه المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بقضايا الأقليات، فرناند دي فارين، إلى أن الهند تخاطر …