“العمل الإسلامي”: السلطات الأردنية تعمل على إقصاء الإخوان من المشهد السياسي


أعلنت السلطات الأردنية، الأحد، توقيفها بادي الرفايعة، المدير التنفيذي للجنة المركزية للانتخابات في حزب جبهة العمل الإسلامي، بتهمتي “إطالة اللسان وتحقير رئيس دولة صديقة”، ما اعتبره الحزب محاولة للسلطات إلى إقصاء الإخوان المسلمين عن المشاركة في الانتخابات النيابية.

جاء ذلك وفق بيان لرئيس لجنة الحريات بالحزب، عبد القادر الخطيب.

واستهجن الخطيب قرار التوقيف، لافتا إلى أنه “على خلفية منشور للرفايعة قبل سنوات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وطالب الخطيب بالإفراج الفوري عن الرفايعة، معتبرا توقيفه “اعتداء صارخا على الحريات العامة، في مقدمتها حرية الرأي والتعبير التي كفلها القانون والدستور”.

وأضاف: “ما تقوم به الحكومة، وفي هذا التوقيت الذي يشهد ترتيبات العملية الانتخابية، يكرس نهج الأحكام العرفية وسياسة التأزيم التي تمارسها الدولة، مما يعني زيادة فجوة ثقة المواطنين بالجانب الرسمي”.

من جهته، أكد الأمين العام للحزب، مراد العضايلة، خلال حديثه للأناضول، بأن “إثارة القضية في هذا التوقيت بالذات مفاده عدم رغبة الدولة بمشاركة حقيقية للأحزاب في الانتخابات، وإقصاء حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين) من المشهد السياسي”.

وكان الحزب قدر حذر في بيانات سابقة مما وصفه بـ”استمرار القبضة الأمنية في التعامل مع النشطاء السياسيين، ومواصلة نهج الاعتقالات السياسية على خلفية قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير”.

وبشأن موقف الحزب من المشاركة في الانتخابات النيابية المقررة في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بين العضايلة بأن القرار النهائي لم يتخذ حتى الآن، وسنعلن عنه خلال اليومين القادمين.

وتحت اسم التحالف الوطني للإصلاح، شارك الحزب بالانتخابات الأخيرة التي جرت عام 2016، بعد مقاطعتها لدورتين أجريتا عامي 2010 و2013، وحاز على 14 مقعدا (من أصل 130).

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

ترامب: رفع السودان من “الدول الراعية للإرهاب” بمجرد دفعها 335 مليون دولار

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سيرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد …