علمات أونلاين_وكالات

العنصرية ضد السوريين في لبنان تصل لأسئلة الامتحانات

تعمد أحد دكاترة الجامعة اللبنانية “الفرع الأول” الإساءة للسوريين الموجودين في لبنان وتشويه صورتهم من خلال طرحه سؤالاً على الطلبة الممتحنين يصور فيه شاباً سورياً على أنه لص وقاتل، طالباً من الطلاب رأيهم في شكل المحاسبة القضائية التي ينبغي أن يتلقاها الشاب السوري.

واعتبر سوريون ولبنانيون تصرف الدكتور المسؤول عن المادة وهو وسيم فياض عنصري، متسائلين عن سبب اختياره للشاب السوري الذي أسماه “سامر” ضمن قضة غير أخلاقية، وفق ما ذكرته، “السورية نت”، اليوم اسبت.

وجاءت الإساءة للسوريين في لبنان بمادة “الشريعة الجزائية والجريمة” بطرحه قصة “سامر” على الشكل التالي:

“دخل سامر وهو من التابعية السورية إلى محل للصيرفة في صيدا، وطلب من صاحب المحل وطلب منه استبدال عملة لبنانية بعملة سورية، وما أن استدار الصيرفي لفتح الخزنة، عاجله سامر بعدة طعنات بواسطة سكين كان يضعها في وسطه وما لبث أن فارق الحياة، وسرق سامر ما تيسر له من المال الموجود في الخزنة، وترك الصيرفي مضرجا بدمائه، ومن ثم توجه إلى محل قريب من مسرح الجريمة وغسل يديه من آثار الدماء”.

ويكمل القصة: “ثم دخل استقل سامر سيارة أجرة وطلب من سائقها التوجه إلى أحد الملاهي الليلية في منطقة المعاملتين حيث بدأ بصرف الأموال على ملذاته الشخصية، وفيما بعد تم توقيف الجاني وأحيل أمام القضاء المختص لمحاكمته”.

ويختتم فياض سؤاله للطلاب “ما هي النقاط القانونية المثارة في هذه المسألة؟”.

امتحان بجامعة لبنانية

وذكرت مصادر إعلامية أن موجة من الاحتجاج سادت بين بعض طلاب الجامعة، فيما طالب آخرون بتوضيح واعتذار من رئاسة الجامعة اللبنانية.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها اللاجئون السوريون لممارسات عنصرية في لبنان، ودأبت أطراف لبنانية عدة على تصوير اللاجئين السوريين بأنهم إرهابيون، كما يعاني اللاجئون من ممارسات ميليشيا “حزب الله” واعتقالهم من على الحواجز العسكرية

Comments

comments

شاهد أيضاً

الهند تشدد الخناق على المسلمين وتحظر منظمة إسلامية وتعتقل أعضائها

أعلنت السلطات الهندية، الأربعاء 28 سبتمبر 2022، اعتبار الجبهة الشعبية للهند (إسلامية) والمنظمات التابعة لها …