الرئيسية / أحزاب وحركات إسلامية / الغنوشي: الحكومة المقبلة قد لا تنال ثقة البرلما

الغنوشي: الحكومة المقبلة قد لا تنال ثقة البرلما

علامات أونلاين -وكالات


قال راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة ورئيس البرلمان التونسي، الأربعاء، إن الحكومة المقبلة لن تنال ثقة البرلمان إذا لم يشارك فيها حزب قلب تونس الذي يقوده قطب الإعلام نبيل القروي، فيما يبدو أنه تصعيد للأزمة السياسية في البلاد.

وكان رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، الذي طلب منه الرئيس التونسي قيس سعيد تشكيل الحكومة، قد قال إنه “سيشكل ائتلافا متجانسا مع قيم الثورة ولا يرى أحزابا أخرى بينها “قلب تونس”، وهو القوة الثانية في البرلمان، ضمن حكومته”.

ومن شأن تصريحات الغنوشي أن تعرقل جهود تشكيل الحكومة التي قد تلقى نفس مصير حكومة الحبيب الجملي التي فشلت في الحصول على ثقة البرلمان الشهر الماضي، حسب روسيا اليوم.

وإذا فشل الفخفاخ في نيل الثقة في البرلمان هذا الشهر، فمن الممكن أن يحل رئيس البلاد البرلمان، ويدعو إلى انتخابات مبكرة مما قد يطيل أمد الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.

وكان رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، قد قال إن إجراء انتخابات مبكرة سيكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد.

وفي أول انتقاد علني للرئيس سعيد، قال الغنوشي في حوار بثه راديو موزاييك أف أم المحلي، إن “اختيار الرئيس للفخفاح لم يكن الأفضل”.

وتطالب “حركة النهضة” بتشكيل حكومة وحدة تضم كل الأحزاب ومن بينها حزب “قلب تونس”، وتقول إن مهمة رئيس الحكومة المكلف “تقوية الحكومة وليس تقوية المعارضة”.

لكن الفخفاخ قال إنه مصر على موقفه ويحاول إقناع النهضة بذلك.

حركة النهضة، الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية، والذي فشل في تمرير حكومة الحبيب الجملي بالبرلمان، دعت إلى ضرورة إشراك حزب قلب تونس في مشاورات تشكيل الحكومة، التي يجب أن تكون -وفق تعبيرها- حكومة وحدة وطنية، ولوَّحت بسيناريو الانتخابات التشريعية المبكرة حين دعت هياكل الحركة إلى التهيؤ لهذه الفرضية، التي يبدو أن الحركة لا تستبعدها.


Comments

comments

شاهد أيضاً

وزة وفيفتي وأولاد سليم وأوكا وأروتيجا .. 25 فرقة مهرجانات ممنوعة من الغناء في مصر

نشرت صحف مصرية أسماء مطربي وفرق المهرجانات الغنائية التي قرر مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية …