الغنوشي: حركة النهضة تتحمل جزء من أخطاء المرحلة والحراك داخلها ظاهرة طبيعية


قال رئيس البرلمان التونسي، رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، إن الحركة تتحمل جزءا من أخطاء المرحلة السابقة وليس كلها وأن هنالك مبالغة في اتهامها، موضحا أن الحراك داخل النهضة فهو، أولا، يمثل ظاهرة طبيعية وصحّية وقديمة لازمت الحركة منذ نشأتها وخلال كل مراحل تطورها

وأضاف الغنوشي خلال حوار مع “عربي 21″، أنه لا يوجد تواصل بين حركته وبين الرئيس قيس سعيّد منذ الخامس والعشرين من تموز/ يوليو المنقضي.

وأكد راشد الغنوشي أن سير دواليب الدولة لا يمكن أن يستقيم في ظل غياب حكومة شرعية وتجميد أعمال المجلس النيابي، داعيا إلى ضرورة التمسك بالحوار كحل للخروج من الأزمة وعدم الانزلاق إلى التصعيد.

ودعا الغنوشي في ما يتعلق بملف الفساد إلى أن يُعهد به إلى القضاء التونسي بعيدا عن المؤثرات والموجهات السياسية وفي إطار الفصل بين السلطات.

كما أشار إلى أن حركة تأمل أن يلتقي كل الفاعلين السياسيين والقوى الاجتماعية والشخصيات الوطنية لإطلاق حوار وطني ومشاورات تحت إشراف رئيس الجمهورية بحثًا عن السبل المثلى للخروج من الأزمة”.

“أما بالنسبة إلى الحراك داخل النهضة فهو، أولا، يمثل ظاهرة طبيعية وصحّية وقديمة لازمت الحركة منذ نشأتها وخلال كل مراحل تطورها، رغم بعض الانفلاتات من حين إلى آخر والتي نعمل على ترشيدها وتطويقها وتأطيرها”.

“ثانيا، تعدد الآراء في مسائل السياسة يمكن أن يكون مصدر ثراء داخل الحركة وترسيخ تقاليد الاختلاف والتنوع في صلبها.. ثالثا، يمثّل المؤتمر القادم فضاءً لاحتضان ذلك الحراك وتحويل الخلافات إلى طاقة لإنتاج الأفكار”.

“وأما بالنسبة إلى ما له صلة برئيس الحركة ومستقبله، فإنّ الأمر لا يدور على التنحّي، وإنما هو تدوال نصّ عليه القانون، وقد أكدتُ في أكثر من مناسبة وسياق التزامي به. وسوف يكون المؤتمر الحادي عشر محطة للتجديد القيادي إن شاء الله”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

العفو الدولية: جهاز سيادي في مصر يبتز رجال الأعمال للتنازل عن ممتلكاتهم

قالت منظمة العفو الدولية اليوم الإثنين، إن السلطات المصرية تحتجز مؤسس شركة جهينة صفوان ثابت …