الفرنسيون يحملون الحكومة المسؤولية حال تأثر اليورو بالإضرابات

كشف استطلاع للرأي نشر اليوم حول القلق العام إزاء التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الإضرابات والاحتجاجات ضد قانون إصلاح العمل في فرنسا، عن أن الفرنسيين سيحملون حكومة بلادهم المسؤولية حال تأثر بطولة كأس أمم أوروبا- التي تستضيفها البلاد بدءا من العاشر من يونيو المقبل- بتلك الحركات لاحتجاجبة.
 
وأفاد الاستطلاع بأن 56% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع لديهم مخاوف بشأن تزايد الاحتجاجات ضد مشروع قانون إصلاح العمل، في حين يستبعد 44% تفاقم الأوضاع، وفقا للاستطلاع الذي أجراه معهد (أودوكسا) لصالح راديو (فرانس انفو) وصحيفة (لوباريزيان).

وفي حالة تفاقم الأوضاع أثناء البطولة سيلقي نحو 61% باللوم على الحكومة الفرنسية و37% على النقابات التي تنظم الإضرابات وعلى رأسها الاتحاد العام للعمل الفرنسي (CGT).

وبين الاستطلاع أن نحو 71% من الذين خضعوا للاستطلاع لديهم مخاوف بشأن تداعيات التحركات الاحتجاجية على صورة فرنسا أمام العالم حال تأثر بطولة أمم أوروبا بالأمر.

فيما يخشى نحو 70% من تأثير الاضرابات الاحتجاجية بالسلب على قطاع السياحة في البلاد.

 

شاهد أيضاً

استعلاء وإسلاموفوبيا وعنصرية.. كيف غطى الاعلام الغربي انتصارات فريق المغرب العربي؟

أثار انتصار المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونجاحه في بلوغ نصف النهائي، أحقاد اليمين المتطرف …