الفقي: ثورة يوليو 1952 هندستها المخابرات الأمريكية وحمتها ومقبرة جماعية لضحايا تعذيب عبد الناصر

كشف الدبلوماسي ومستشار الرئيس الراحل مبارك للمعلومات والمفكر المصري “الناصري” مصطفى الفقي في حوار مع الإعلامي الكويتي “عمار تقي” ببرنامج” الصندوق الأسود” أسرارا عديدة حول مصر وثورة 1952.

قال إن ثورة يوليو 1952 هندستها وكالة المخابرات الأمريكية وحمتها، وحذرت القوات البريطانية في مصر من التحرك ضدها!

وكشف أن الضباط “الأحرار” اتصلوا بالسفير الأمريكي في اليوم التالي لطمأنته على نجاح العملية، والسفير كان يرعاهم ويخطط لهم ويوجههم !!

وهو ما دفع نشطاء للقول إن انقلاب 52 (والذي سمي بثورة يوليو) جاء لحماية الكيان الصهيوني وهو ما يفعله السيسي أيضا حاليا.

قالوا إن من يقول ذلك عن تلك الثورة المزعومة والزعماء الذين تقلدوا الرئاسة بعد ذلك حازوا المنصب بموافقة من أمريكا، هو مصطفى الفقي الذي شغل سابقا منصب سكرتير رئيس الجمهورية للمعلومات والمتابعة، ومدير مكتبة الإسكندرية، يعني ابن الدولة العميقة والحزب الوطني والمخابرات وأمن الدولة

وكان الفقي قال إن كلام المفكر الكويتي عبد الله النفيسي عن علاقة أمريكا بالضباط الأحرار صحيحة

وفي سلسلة حوارته مع البرنامج كشف مصطفى الفقي أن صفوت الشريف كان مسؤولاً عن التسجيل السري للشخصيات في مصر وكان له اسم حركي.

كما كشف الفقي عن أنه تم العثور على مقبرة جماعية لمن قتلهم نظام عبد الناصر بسبب التعذيب في عهد عبد الناصر

 

 

شاهد أيضاً

منافسا عمران خان يتفقان على تشكيل حكومة ائتلافية بباكستان برئاسة شريف

أعلن حزبان بارزان يمثلان سلالتين سياسيتين في باكستان، أنهما توصلا إلى اتفاق من شأنه تقاسم …