الفلسطينيون يعلنون رفضهم عقد مؤتمر أمريكي يدعو إلى التطبيع الإلكتروني مع الاحتلال


كشفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في السلطة الفلسطينية، اليوم السبت، عن مؤتمر أمريكي والذي يهدف إلى التطبيع الإلكتروني مع إسرائيل والذي سيعقد في القدس هذا الأسبوع.

وقالت الوزارة في بيان صحافي، إنه يجب الحذر من “الانزلاق في وحل التطبيع الإلكتروني مع الاحتلال، من خلال المؤتمر التطبيعي الذي دعت إليه السفارة الأمريكية في مدينة القدس المحتلة ومركز بيرس المقرر عقده إلكترونيا”.

وحثت الوزارة الفلسطينيين على “نشر مزيد من التوعية حول آلية محاربة هذا المؤتمر”، مؤكدة أن “محاولاتهم كافة قد قوبلت بالرفض من قبل الشركات الفلسطينية”.

ويأتي انعقاد المؤتمر الإلكتروني في ظل غضب فلسطيني واسع من خطط إسرائيل ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية ما قوبل بإعلان السلطة الفلسطينية التحلل من الاتفاقيات مع الدولة العبرية.

وبهذا الصدد، قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، إنه من المقرر أن تجتمع المجموعة العربية في الأمم المتحدة مع رئيس مجلس الأمن الدولي للشهر الحالي فرنسا، يوم الإثنين المقبل، “في إطار الجهود والتحرك الدولي لمواجهة مخطط الضم الإسرائيلي”.

وأضاف منصور للإذاعة الفلسطينية الرسمية أنه يجري الإعداد لاجتماعات مقبلة مع أعضاء آخرين في مجلس الأمن مثل ألمانيا، وبريطانيا، وبلجيكا، من أجل متابعة الحراك وشرح المخاطر والآثار المدمرة التي سيخلقها مخطط الضم.

وتابع أنه باستكمال هذه الاجتماعات تكون المجموعة العربية خاطبت جميع أعضاء مجلس الأمن “من أجل خلق جبهة دولية ضخمة لمنع إسرائيل من الإقدام على تنفيذ مخططات الضم”.

وأكد منصور أن الأمين العام للأمم المتحدة يواصل جهوده مع أعضاء اللجنة الرباعية لتفعيلها وتحمل مسؤولياتها، لممارسة الضغط على إسرائيل لمنع تنفيذ الضم.


Comments

comments

شاهد أيضاً

تصدع وانشقاقات في “جبهة الإنقاذ” السودانية المتحالفة مع العسكر

أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الذي ينظر اليه على انه النسخة المصرية من جبهة الانقاذ السودانية …