الفيفا يوقع عقوبات صارمة على لاعبين جزائريين بسبب المنشطات

قام رئيس لجنة فيفا التأديبية بتوسيع العقوبات التي فرضها الاتحاد الجزائري لكرة القدم بحق ثلاثة لاعبين لخرقهم قوانين مكافحة المنشطات؛ بحيث تصبح ذات مفعول دولي. فقد فرضت اللجنة التأديبية في الإتحاد الجزائري لكرة القدم حظرًا لأربع سنوات بحث كل من محمد يوسف بلايلي ورفيق بوسعيد من المشاركة بأي نشاط له علاقة بكرة القدم (إداريًا كان أم رياضيًا أو على أي مستوى آخر) بسبب الإختبارات الإيجابية لمادة الكوكايين. كما فرضت اللجنة ذاتها حظرًا على اللاعب خير الدين مرزوقي لأربع سنوات، وهو ما أكدته لجنة الاستئناف التابعة للإتحاد الجزائري للعبة، بعد اختبارات إيجابية لمادة الميثيل هيكسانامين. وقد قرر رئيس لجنة FIFA التأديبية أن يتم توسيع العقوبات بحيث تصبح ذات أثر دولي بما يتفق مع المادة (136  وو) من قانون FIFA التأديبي. وقد تم إعلام الجهات المعنية بقرار الرئيس. وبذلك تكون العقوبة بحق كل من محمد يوسف بلايلي ورفيق بوسعيد سارية حتى 19 و20 سبتمبر 2019 على التوالي، بينما تسري عقوبة خير الدين مرزوقي حتى 24 يناير/كانون الثاني 2020. ويمكن لممثلي وسائل الإعلام الذين لديهم أسئلة متعلقة بهذه القرارات التواصل مع الإتحاد الجزائري لكرة القدم. يستمر FIFA في العمل عن كثب مع الاتحادات الوطنية لمكافحة المنشطات. ومن إحدى ركائز استراتيجية FIFA في هذا المجال الوقاية من خلال التعليم. وخلال الأشهر الماضية، أطلق FIFA سلسلة من المبادرات في هذا الشأن في إطار جهوده المستمرة للحفاظ على كرة القدم خالية من المنشطات. ويتمثل الهدف من ذلك في رفع مستوى الوعي بين اللاعبين والمدربين والأطباء حول مخاطر المنشطات وتوفير أدوات تعليمية مناسبة لمسؤولي مكافحة المنشطات حول العالم

شاهد أيضاً

إعلامي بريطاني مدافعا عن قطر: هل نسيتم حظر المثلية في مونديال إنجلترا 1966؟

دافع الإعلامي البريطاني “بيرس مورجان” عن دولة قطر في قرار حظر شعار المثليين في كأس …