القضاء الفرنسي يسقط دعوى قضائية بجرائم حرب ضد الرئيس الإماراتي

أغلق القضاء الفرنسي قضية متعلقة بجرائم ضد الإنسانية، ضد الرئيس الإماراتي الشيخ “محمد بن زايد آل نهيان”، حسب وكالة “فرانس برس”.

وأشارت الوكالة إلى أن القضية متعلقة بدعوى قضائية قدمت ضد “بن زايد” أمام قطب الجرائم ضد الإنسانية بمحكمة باريس.

وأفاد القرار الصادر عن القضاء بأنه “بعد النظر في أهلية الشكوى وكذلك المستندات الإجرائية” لاحظت محكمة النقض، أعلى سلطة قضائية في فرنسا، أنه “ليس هناك في هذه القضية، أي وسيلة ذات طبيعة تسمح بقبول الدعوى”.

وبذلك تم اعتماد قرار محكمة الاستئناف في يناير الماضي، القاضي بإسقاط الدعوى، في اتهام بـ”التواطؤ في أعمال تعذيب” في إطار الحرب في اليمن، وفق المصدر.

وفي نوفمبر 2018، قدم 6 يمنيين و”التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات”، وهو منظمة فرنسية غير حكومية، دعوى عبر الادعاء بالحق المدني أمام قطب الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس، وذلك أثناء زيارة لـ”محمد بين زايد” عندما كان وليا للعهد، إلى باريس.

وبموجب “اختصاصه العالمي” بأكثر الجرائم خطورة، يمكن للقضاء الفرنسي ملاحقة وإدانة مرتكبي هذه الجرائم والمتواطئين فيها عندما يتواجدون على الأراضي الفرنسية.

ومنذ أكثر من 8 سنوات يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية إلى جانب الإمارات، ضد مسلحي جماعة الحوثي المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر 2014.

 

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …