القوات اليمنية تحبط هجوما حوثيا بالحديدة


أحبطت القوات المشتركة اليمنية اليوم الأربعاء هجوما واسعا شنه مسلحو الحوثي بمحافظة الحديدة غربي البلاد.

جاء ذلك في بيان لألوية العمالقة التي تقاتل الحوثيين في الساحل الغربي ضمن القوات اليمنية المشتركة، أصدرته في ساعة متأخرة مساء الثلاثاء.

ونقل البيان عن مصادر عسكرية ميدانية، قولها :إن “عناصر المليشيا الحوثية الموالية لإيران، شنت هجوما واسعا على مواقع القوات المشتركة في منطقة الفازة جنوبي محافظة الحديدة من عدة اتجاهات”.

وأضافت أن “مليشيا الحوثي، استخدمت في الهجوم مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة”.

وتابعت “أبطال القوات المشتركة خاضوا اشتباكات عنيفة مع مسلحي المليشيات الحوثية ، وتمكنوا من كسر الهجوم والتصدي له بكل قوة واستبسال وحزم”.

ولم يتطرق البيان إلى خسائر في المواجهات أو تفاصيل أخرى، فيما لم يتسن أخذ تعليق من قبل الحوثيين حول الأمر.

يأتي ذلك رغم الهدنة بين الحكومة اليمنية والحوثيين في جبهات محافظة الحديدة ، التي بدأ سريانها نهاية العام الماضي، كواحدة من ثمار اتفاق ستوكهولم، وسط اتهامات متبادلة بشأن خرق وقف إطلاق النار.

وفي 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات في ستوكهولم، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.

وتعثر تطبيق اتفاق ستوكهولم للسلام بين الجانبين، وسط تبادل للاتهامات بالمسؤولية عن عرقلته.

وفى سياق أخر قال مروان دماج وزير الثقافة اليمنى أن الحكومة تقدمت أمس الثلاثاء بطلب إلى نظيرتها الأمريكية لمنع تداول الآثار والتحف اليمنية في سوق الولايات المتحدة.

وأضاف الوزير أن اللجنة الاستشارية بالإدارة الأمريكية ستجتمع، في 29 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لمناقشة طلب اليمن، بحسب وكالة “سبأ” اليمنية الرسمية للأنباء.

وأوضح أن الطلب اليمني يأتي بناءً علي المادة التاسعة من اتفاقية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو”، التي أنهى اليمن إجراءات المصادقة عليها مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي.

وشدد دماج على أن السفارة اليمنية في واشنطن تبذل جهودًا كبيرة لمنع تداول الآثار اليمنية في السوق الأمريكية.

واتهمت الحكومة اليمنية، في أكثر من مناسبة، جماعة الحوثي بنبش مواقع أثرية وبيع قطع أثرية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وهو ما تنفيه الجماعة.

وأشادت وزارة الثقافة اليمنية، في يونيو/ حزيران 2018، بإحباط السلطات العمانية عملية لتهريب ٥٢ قطعة أثرية يمنية في منفذ المزيونة الحدودي.

ويعاني اليمن، للعام الخامس على التوالي، من حرب بين القوات الموالية للحكومة وقوات الحوثيين، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

ومنذ 2015، ينفذ تحالف عربي، تقوده الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن؛ دعمًا للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.

وتبذل الأمم المتحدة جهودًا متعثرًا للتوصل إلى حل سياسي ينهي الحرب، التي جعلت معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“جماعة الحوثي” تهدد باستهداف قصور المسؤولين السعوديين

هددت جماعة الحوثي اليمنية، اليوم الثلاثاء، باستهداف قصور المسؤولين السعوديين، ودعت المدنيين إلى الابتعاد عن …