المبعوث الأممى باليمن: الحوثيون تراجعوا عن الانسحاب من لجنة التهدئة

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي قدم تقريره حول اليمن إلى مجلس الأمن أن ممثلي المتمردين في لجنة التهدئة والتواصل العسكرية تراجعوا عن انسحابهم من لجنة التنسيق والتهدئة العسكرية دون شروط.

في غضون ذلك، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن إنهاء “الأعمال العدائية” في اليمن لا يزال هشاً للغاية، ويتطلب تقديم دعم إضافي عاجل من الأمم المتحدة.

وفي بيان صحفي أوضح المبعوث الأممي أن وفد الانقلابيين أبلغه بقرار العودة إلى متابعة ممثليهم أعمالهم في أعمال اللجنة برسالة وجهها الوفد إلى والد الشيخ أحمد.

وقال ولد الشيخ “لقد بذلنا الجهود اللازمة مع الوفد لتأكيد عودته إلى عضوية لجنة التنسيق والتهدئة”.

واعتبر المبعوث الأممي ذلك ضرورة لعمل ممثلي الانقلابيين والحكومة لمتابعة التطورات الميدانية، ومؤشراً إيجابياً لالتزام الجميع بتثبيت وقف الأعمال القتالية.

ووفق البيان، فإن المبعوث الأممي عقد مجموعة لقاءات سياسية ودبلوماسية ضمن مشاورات السلام اليمنية في الكويت تخللها لقاء مطول مع رؤساء وفد الانقلابيين.

وقد تضمن التقرير الذي قدمه المبعوث الأممي إلى مجلس الأمن مساء أمس  الأربعاء محاور سياسية عن آخر ما آلت إليه المشاورات، وفق البيان الصادر عن ولد الشيخ أحمد

وكان المبعوث الأممي قرر وقف جلسات الحوار المباشرة والاكتفاء بعقد لقاءات منفصلة مع رؤساء الوفدين أملاً في تضييق هوة الخلاف بين الفريقين قبل استئناف المشاورات المباشرة على مستوى الجلسات العامة وجلسات اللجان الفرعية الثلاث المؤلفة من الوفدين والمختصة بالملفين السياسي والأمني وملف الأسرى والمعتقلين.

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطط لإغراق الضفة بشبكة أنفاق لضمان تواصل المستوطنات

كشف موقع عبري، عن خطة يعمل عليها  رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تقضي بالعمل …