المتحدث العسكري يعترف بضرب ضابط ممرضات والشرطة رفضت تحرير محاضر مرتين

بعدما أثار واقعة اعتداء ضابط طيار علي ممرضات في مستشفي قويسنا أستياء كبير بين المصريين وانتشرت على مواقع التواصل منتقده اعفاء السيسي لضباط الجيش والشرطة من المساءلة، اعترف المتحدث العسكري بالواقعة في بيان.

قال أن القوات المسلحة تتابع عن كثب، ما أُثير بمواقع التواصل الاجتماعي بشأن واقعة مستشفى قويسنا المركزي وأكد احترام القوات المسلحة لمبدأ سيادة القانون، وتهيب بالجميع تحري الدقة والانتظار؛ لحين انتهاء التحقيقات.

قالت نورهان منصور إحدى الممرضات المعتدى عليهن بمستشفى قويسنا بمحافظة المنوفية لـ«مدى مصر»، إنها تعرضت للضرب والسحل والركل بالأقدام من قبل ضابط طيار وعدد من أفراد أسرته خلال وجودهم مع مريضة بالمستشفى، مساء الخميس الماضي، وأن قوات الشرطة رفضت مرتين في بداية الواقعة ونهايتها اتخاذ أية إجراءات قانونية ضد المعتدين بسبب انتماء الضابط للقوات المسلحة وكذلك إدارة المستشفى. وأوضحت منصور أن إدارة المستشفى حاولت منعهم من تقديم بلاغات بالواقعة للسبب نفسه في بداية الأمر، قبل أن تتراجع عن الأمر وتقوم بتقديم بلاغ باسم المستشفى ضد المعتدين وتسمح لهم بإقامة تسعة بلاغات فردية ضدهم.

وأشارت إلى أن وزير الصحة أخبرهم خلال زيارته للمستشفى اليوم، إنه جاري اتخاذ الإجراءات اللازمة مع المعتدين، مؤكدًا أنه لا أحد فوق القانون، غير أنه لم يوضح سبب عدم القبض على الضابط حتى اليوم. وأضافت: «قالنا الإجراءات ماشية وفي حاجات كتير هتعرفوها وفي حاجات مش هنتكلم فيها»

وكان رواد وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولوا، أمس، فيديوهات تظهر اعتداء عدد من المواطنين على طاقم التمريض بمستشفى قويسنا، بسبب التأخر في علاج مريضة تعاني من النزيف

وأظهرت الفيديوهات اعتداء زوج المريضة، وعرفوه بـ«الضابط مصطفى السد العالي»، وعدد من أفراد أسرته وشقيقه على  الممرضات والعاملات بالمستشفى، وهو ما تبعه مطالبة نقيبة التمريض كوثر محمود بسرعة التحقيق في الواقعة، لاتخاذ الإجراءات القانونية العاجلة ضد الشخص المتسبب في الواقعة دون تسميته، ما أعقبه إعلان وزير الصحة مساء أمس متابعته للواقعة، ومطالبته للمستشفى بتحرير محضر بالواقعة للحفاظ على حقوق الممرضات وحق الدولة فيما لحق بالمستشفى من تلفيات.

وبحسب منصور، تعود الواقعة إلى مساء الخميس الماضي حيث حضرت زوجة الضابط ومعها عدد كبير من أفراد أسرته إلى المستشفى وهي تعاني من أعراض «إجهاض منذر» خلال شهر حملها الثالث، مضيفة: «الطبيب وقتها كان في العمليات وبلغناه بالأعراض وطلب عمل فحص بالموجات الصوتية وتحاليل دم لها لحين حضوره إليها».

وأوضحت: «بلغت المريضة واللي معاها ونزلوا عملوا المطلوب ورجعوا، كان في الوقت ده الطبيب خرج من العمليات، وسأل عليهم وبعدها راح السكن»، مضيفة اتصلت بالطبيب لمطالبته بالعودة، «لكن إحدى قريبات المريضة خطفت التليفون من يدها وقالت للطبيب: “انزل دلوقتي أنتو متعرفوش إحنا مين”

ولما أخدت منها التليفون زقتني فزقتها ووقتها تدخلت ممرضة تانية، ولكن شقيق زوجها زقها لدرجة إنها وقعت على الأرض وقالها: “شوفوا شغلكم بقى”، رغم انها كانت داخلة تعلق محلول للمريضة، ووقتها طلبنا من عاملة أنها تنزل تبلغ الأمن في المستشفى»

وتابعت منصور أن الطبيب حضر للمريضة وتم تركيب أنبوبة وريدية وبعض المحاليل لها، وبعدها وصل أمين شرطة مع أمن المستشفى لمكان الواقعة بالمستشفى، مشيرة إلى أنه «لما عرف أن في ضابط طيار مشي من غير ما يعمل محضر»

وأشارت منصور إلى أنه عقب مغادرة أمين الشرطة حضرت مشرفة التمريض بالمستشفى وسألت زوج المريضة وأهله عن أسباب المشادة، لكن قريبة المريضة التي خطفت منها التليفون صفعت المشرفة على وجهها بحجة أن التمريض «مش شايف شغله»

وقالت إنه بعد صفع المشرفة تحول الأمر إلى مشاجرة وتبادلت الممرضات الأربعة الموجودات وقتها وأربعة عاملات نظافة وأحد رجال الأمن الضرب مع ذوي المريضة، وذلك قبل أن يتدخل الضابط بصفعها وركلها، مضيفة: «أنا وقعت في الأرض وضربني برجله وجسمي كله كدمات»، كما أضافت: «فوجئنا بواحدة معاها كرباج وناس معاها جنازير وضربونا»

وقالت الممرضة المعتدى عليها: «كل اللي كانوا في المستشفى في الوقت ده صوروا اللي حصل صوت وصورة»، لافتة إلى أن شقيق الضابط وأقاربه قاموا بالاعتداء على من صور الواقعة وخطفوا التليفونات اللي قدروا عليها ومسحوا الصور، مشددة على أن المباحث جاءت للمستشفى مرة ثانية بعد المشاجرة، ولكنها قامت بإخراج الضابط وأقاربه من باب المستشفى دون تحرير محضر أو أي إجراء قانوني، «قالوا ضابط جيش وملناش سلطة عليه»

وأوضحت الممرضة أن إدارة المستشفى والمسؤولين طالبونا في البداية بعدم عمل محضر بالواقعة لأن الطرف الثاني سيحرر محضرًا في المقابل، لافتة إلى أنها وباقي المعتدى عليهن الثماني أصروا على تحرير محاضر مساء اليوم نفسه، غير أن إدارة المستشفى طالبتهم بعدم مغادرة المستشفى وذلك حتى صباح أمس، حيث سمحت لنا بعمل تقارير طبية بالمستشفى وتقديم محاضر فردية بالواقعة.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …