المتحدث باسم الاخوان: لا نمانع في مناقشة أية أفكار حول الفصل بين الدعوي والحزبي

أكد د. د. طلعت فهمي ، المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون” أن الجماعة تعلن دومًا عدم ممانعتها – من حيث المبدأ – في مناقشة أية أفكار أو آراء مقترحة في قضية الفصل بين الدعوي والحزبي أو غيرها، ونهجها الدائم أن يتم ذلك داخل مؤسساتها المعنية وعبر التواصل مع الخبراء وأهل الاختصاص.

وأضاف في تصريح صحفي اليوم السبت أن الجماعة ترحب بكل الأطروحات عبر مؤسساتها وآلياتها المعتمدة وفقًا لأولويات المرحلة التي يتوجب أن تتوجه فيها كل الجهود لكسر الانقلاب بمشاركة جموع الثوار وكافة القوى السياسية باختلاف ألوانها وأطيافها من أجل استعادة المكتسبات الشرعية لثورة يناير العظيمة والمسار الديمقراطي لبناء مصر الحديثة والقصاص للشهداء والمصابين والمعتقلين.

نص التصريح

بسم الله الرحمن الرحيم

حول قضية الفصل بين الدعوي والحزبي

نشرت وكالة الأناضول يوم الأربعاء 18 مايو 2016م تصريحًا للأخ الدكتور جمال حشمت تحت عنوان “جمال حشمت: الإخوان ستعلن قريبا فصل الدعوي عن الحزبي” والذي كشف فيه أن جماعة الإخوان ستعلن قريبًا فصل الدعوي عن الحزبي قائلًا أنه “تأكد عزم كل الأطراف” داخل الجماعة علي ضرورة “فصل الجانب الحزبي التنافسي عن الجانب الدعوي والتربوي”.

وتؤكد جماعة الإخوان أنها تعلن دومًا عدم ممانعتها – من حيث المبدأ – في مناقشة أية أفكار أو آراء مقترحة في هذا الموضوع أو غيره، ونهجها الدائم أن يتم ذلك داخل مؤسساتها المعنية وعبر التواصل مع الخبراء وأهل الاختصاص، وعندما يتم التوصل لقرار نهائي تقوم بإعلانه بصورة واضحة ونهائية وفقا لقواعدها في النشر والإعلان، وهو الأمر الذي لم يحدث في القضية المثارة حول فصل الدعوي عن الحزبي، وقد سبق للجماعة أن قامت بتأسيس حزب الحرية والعدالة، حزبًا سياسيًا لكل المصريين ليكون مساهمًا فاعلاً في الساحة السياسية المصرية و معبرًا عن الرؤية السياسية لجماعة الإخوان المسلمون.

وترحب الجماعة بكل الأطروحات عبر مؤسساتها وآلياتها المعتمدة وفقًا لأولويات المرحلة التي يتوجب أن تتوجه فيها كل الجهود لكسر الانقلاب بمشاركة جموع الثوار وكافة القوى السياسية باختلاف ألوانها وأطيافها من أجل استعادة المكتسبات الشرعية لثورة يناير العظيمة والمسار الديمقراطي لبناء مصر الحديثة والقصاص للشهداء والمصابين والمعتقلين.

وتؤكد الجماعة للإخوة الكرام أعضاء جماعة الإخوان المسلمون، أن الجماعة ما كانت لتبرم أمرًا دون الرجوع لأفراد الصف أصحاب الحق الأصيل في الشورى واتخاذ القرار.

كما ترحب الجماعة بنصائح وأطروحات المخلصين الراغبين في دعم تطوير الأداء من أجل تحقيق الآمال وبناء المستقبل.

وتهيب الجماعة بالإخوة الأفاضل الذين نكن لهم كل الإحترام طرح ما يرونه لازمًا للمرحلة وواجباتها عبر مؤسسات الجماعة وآلياتها المعتمدة.

“والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين”.

والله أكبر ولله الحمد

د. طلعت فهمي

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون”

السبت 14 من شعبان 1437هجرية – 21 مايو 2016م

شاهد أيضاً

لماذا عادت مصر لصندوق النقد للمرة الثالثة خلال سبع سنوات؟ وما مصير القروض؟

قال موقع ميدل إيست أي البريطاني ان مصر حصلت على ثلاثة قروض من صندوق النقد …