أخبار عاجلة

المدارس المصرية تتجه إلى التعلم عبر الإنترنت لمواجهة فيروس “كوفيد-19”


تعكف المدارس الخاصة في مصر حاليا على اتخاذ إجراءات لإتاحة التعلم الإلكتروني من أجل استئناف الدراسة عبر الإنترنت، وذلك في أعقاب قرار الحكومة السبت الماضي بتعليق الدراسة في جميع المدارس والجامعات لمدة أسبوعين لإبطاء انتشار فيروس “كوفيد-19”.

وتتضمن هذه الإجراءات مجموعة من الأدوات التي تقدمها شركتي مايكروسوفت وجوجل، وأيضا أنظمة إدارة التعلم الخاصة بتلك المدارس ومقاطع الفيديو التي أعدت خصيصا لهذا الغرض.

وفي تصريحات لموقع “إنتربرايز”، قال مسؤولون في كل من مدرسة الألسن والمدرسة الأمريكية الدولية في مصر (AIS)، ومدرسة شوتز الأمريكية إن العديد من المدارس استعدت لمثل هذه الخطوة منذ ثلاثة أسابيع على الأقل.

ومن المتوقع أن يبدأ تنفيذ إجراءات التعلم عن بعد بشكل كامل اليوم أو غدا في عدد من المدارس، بما في ذلك المدرسة الأمريكية الدولية والمدارس التابعة لشركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية، في حين تستعد شركة جيمس مصر لتنفيذ برنامجها للتعلم الإلكتروني اليوم في مدارسها التي تقدم المنهج البريطاني وخلال أسبوع لمدارسها التي تقدم المناهج القومية، وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي لمجموعة جيمس مصر أحمد وهبي.

بالنسبة للعديد من المدارس الخاصة، هذا الأمر يعني التأقلم والاستفادة من موارد مستخدمة بالفعل، إذ يتمحور نظام التعلم الإلكتروني في مدرسة الألسن حول برنامج Google Classroom، والذي تستخدمه المدرسة بالفعل في تحديد المهام والتواصل مع الطلاب وتتبع ردودهم.

وقال كريم روجرز، المدير التنفيذي لمدرسة الألسن إن جميع المعلمين والطلاب على دراية بالفعل بالنظام، مما يجعل عملية الانتقال إلى التعلم الإلكتروني أكثر سلاسة. وغالبا ما يجري الاستعانة أيضا ببرنامج Zoom ، والذي يعتبر منصة لعقد المؤتمرات عبر الفيديو ويمكَّن المعلمين من التفاعل مباشرة مع الطلاب في المواقف التي تتطلب وجود تواصل مرئي.

هناك أيضا أدوات التعلم من شركة مايكروسوفت، وهي أيضا من بين مجموعة المصادر التي يجري تدعيمها حاليا لاستخدامها على نطاق أوسع، وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية، محمد القلا.

وقال مدير المدرسة الأمريكية الدولية كابونو سيوتي، إن هناك أيضا المصادر المتاحة عبر الإنترنت، بما في ذلك برنامج القراءة الموجهة Raz-Kids ومنصة تمييز التعليم Freckle، والتي تعد أمثلة رائعة لبرامج التعلم التكيفي التي تستخدمها المدرسة الأمريكية الدولية حاليا. وقال القلا إنه، وعلى المستوى العالمي، يجري حاليا إتاحة برامج مثل Scholastic وZoom وCambridge وغيرها من منصات التعلم لمساعدة المدارس على الانتقال إلى التعلم عبر الإنترنت بصورة أكثر سلاسة.

المدارس تقوم أيضا بإنشاء الأدوات الجديدة الخاصة بها. يقول سيوتي إن المدرسة الأمريكية الدولية تقوم منذ فترة بإنشاء دروس عبر الإنترنت بصيغة الفيديو كطريقة رئيسية لتقديم المحتوى التعليمي لطلاب المرحلة الابتدائية التابعين لها، والذين ليسوا على استعداد بعد للتعامل مع برنامج Google Classroom. وشدد سيوتي على أنه من الإيجابي جدا للمعلمين أن يتعلموا كيفية تنفيذ هذه العملية معا، كما أن هذا يمنحهم الفرصة المثيرة للاهتمام لتسريع التعلم الهجين

والذي وصفه سيوتي بأنه سيمثل المستقبل للعديد من المدارس. من ناحية أخرى، تستخدم شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية نظام إدارة التعلم الخاص بها في التواصل مع الطلاب والمعلمين وفي تقديم التعلم الإلكتروني. وتستخدم مجموعة جيمس منصتها الخاصة بها للتعلم عن بُعد (وهي منصة بيئة افتراضية للتعلم) لنشر المحاضرات ومهام الواجبات المنزلية وللتواصل مع أولياء الأمور والطلاب. وقال وهبي أن أجزاء المناهج المنشورة على تلك المنصة لن تكون مباشرة في البداية، ولكن النسخة المباشرة قد تتاح في المستقبل حسب الاستعداد المجتمعي.

ما مدى فعالية التعلم الإلكتروني؟

 تقوم المدرسة الأمريكية الدولية بقياس عاملين رئيسيين لتقييم مدى تحقق التعلم: أن يظهر الطلاب أولا إجادتهم لأحد المواضيع ومن ثم يوضحون فهمهم له، وفقا لما قاله سيوتي. وتعد هذه مؤشرات مهمة للتعلم الحقيقي، وغالبا ما تقاس بشكل أكثر فاعلية من خلال تسجيلات الفيديو أو الصوت، إما مباشرة أو بصورة مسجلة. وتساعد هذه العملية على طمأنة المعلمين بتحقق التعلم، كما تشجع الطلاب على التفكير في عملية تعلمهم، وهو ما يشبهه سيوتي بمناقشة رسائل الماجستير أو الدكتوراه.

يقول ماسيمو لاتيرزا، المدير المساعد في مدرسة شوتز الأمريكية: “ليست الأمور كما هي معتادة، ولكن نحاول تقريبها قدر الإمكان”، مشيرا لإن العديد من المدارس كانت تستعد لمثل هذا الإجراء، وإنها طورت البنية التحتية والقدرات التقنية لتنفيذه. وقال مالك المدرسة الأمريكية الدولية تمام أبو شقرة إن رغم إغلاق المدارس في هونج كونج منذ مطلع فبراير، تمكنت المدرسة الأمريكية الدولية والمدارس الأخرى من التعلم من تجربة المدارس في آسيا وأن تستعد لمثل هذا الوضع.

ينبغي أيضا التعلم من الدروس المستفادة من الأزمات السابقة، إذ أن المعلمين الذين شهدوا حالات مماثلة من تعليق الدراسة بالمدارس أثناء تفشي إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير أكثر قدرة على طمأنة زملائهم الجدد وتثقيفهم، مما يساعد في اتخاذ إجراءات سريعة وخلق شعور جيد تجاه التعلم عبر الإنترنت وأيضا الحد من حالة الهلع والذعر، وفقا لما قاله روجرز، والذي أضاف أن خلق إحساس بالطمأنينة مهم بشكل خاص للطلاب المقبلين على اختبارات SATs وGCSEs الدولية، والذين هم بحاجة أكبر إلى مزيد من التفاعل.

مدارس الحكومة ايضا

زالمدارس الخاصة ليست الوحيدة التي بصدد الانتقال إلى التعلم الإلكتروني في محاولة لمواصلة تدريس المناهج الدراسية، إذ أعلنت وزارة التربية والتعليم عن خطة للتدريس عن بعد عبر الإنترنت لطلاب المدارس الحكومية، وسيتمكن طلاب الصف الثالث وحتى الصف الثامن من تلقي الدروس في جميع المواد من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة، في حين يمكن لطلاب المرحلة الثانوية الاستعانة ببنك المعرفة المصري لتلقي دروسهم.

وستقوم الوزارة أيضا ببث دروس مصورة لكافة الصفوف الدراسية. كما تم توجيه الطلاب بأن يستعينوا بموقع Designmate، والذي يعد مصدرا للتعليم المرئي التفاعلي ويمكن الوصول إليه من خلال بنك المعرفة المصري، والذي يحتوي على مقاطع فيديو متحركة تقوم بشرح المواد التعليمية.

ونظرا لأن العديد من الطلاب في المدارس الحكومية ليس لديهم إنترنت منزلي، ستقوم الوزارة بإعداد أقراص مدمجة (سي دي) وتوزيعها والتي ستحتوي على المقررات الدراسية.

وأنظمة التعلم الإلكتروني لن تكون أبدا بديلا مثاليا عن المدرسة، والتي توفر البيئة التي ينمو فيها الطلاب عاطفيا واجتماعيا ونفسيا، وهو جانب لا يمكن تحقيقه بسهولة عبر الإنترنت.

وتقرر تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات لمدة أسبوعين ابتداء من أمس الأحد، وذلك بناء على التوجيهات التي أصدرها الرئيس السيسي، في إطار خطة الدولة لمكافحة انتشار فيروس كوفيد-19.

وقررت وزارة التربية والتعليم وقف كافة الأنشطة المدرسية وتشمل حصص التربية الرياضية والموسيقى والكمبيوتر، كجزء من جهودها لمنع تكون التجمعات الكبيرة.

وأعلن وزير التربية والتعليم طارق شوقي غلق مراكز الدروس الخصوصية بالتوازي مع تعليق الدراسة بالمدارس للحد من انتشار فيروس كورونا.

ورفعت وزارة التعليم العالي المحاضرات على موقع يوتيوب وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ووضعت خطة للانتهاء من 80% من المقررات عبر التقنيات الحديثة.

 

منطقة المرفقات


Comments

comments

شاهد أيضاً

فايننشال تايمز: حظر الاتحاد الأوروبي لتصدير السلاح إلى ليبيا يخدم حفتر

قال لديفيد غاردنر، من خلال مقال له بصحيفة “فايننشال تايمز”، إن السياسة الغربية تجاه ليبيا …