المرصد : 51 ألف قتيل وجريح فى 55 ألف غارة سورية  خلال 19 شهرا

قتل 21 مدنياً على الأقل بينهم ستة أطفال خلال قصف جوي لقوات النظام السوري على عدد من البلدات في وسط البلاد أمس، في وقت أفيد بأن الطيران السوري شن 55 ألف ضربة قتلت 51 ألف قتيل وجريح وشردت عشرات آلاف خلال 19 شهراً.‎

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إن أربعة عشر مدنياً بينهم أربعة أطفال قتلوا عندما انهمرت «براميل متفجرة» على بلدة الحولة وعدة قرى مجاورة.

ويواجه النظام بانتقادات دولية حادة بسبب استخدامه لـ «البراميل المتفجرة»، إلا أنه ينفي أن يكون يستخدمها.

وقتل سبعة مدنيين آخرين بينهم ثلاثة أطفال في وقت سابق من نهار الخميس الماضى ، في غارات جوية لقوات النظام على مدينة الرستن، وفق «المرصد».

وتعتبر مدينة الرستن إحدى آخر معاقل الفصائل المسلحة المعارضة في محافظة حمص، وهي محاصرة منذ العام 2012 وتتعرض لقصف عنيف منذ أسابيع عدة.

وكان 13 شخصاً من عائلة واحدة بينهم ثمانية أطفال قتلوا في هذه المدينة الأربعاء الماضى  نتيجة غارة جوية لقوات النظام.

إلى ذلك، قال «المرصد» إنه «وثق تنفيذ طائرات نظام بشار الأسد الحربية والمروحية، 54995 غارة على الأقل، خلال 19 شهراً، منذ الـ20 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2014، وحتى فجر 20 أيار (مايو) واستهدفت البراميل المتفجرة والغارات، مئات المزارع والتجمعات والبلدات والقرى والمدن السورية، في معظم المحافظات السورية» وأنه وثق «إلقاء طائرات النظام المروحية، 30167 برميلاً متفجراً، على عدة مناطق في محافظات دمشق، ريف دمشق، حلب، السويداء، الحسكة، حماة، درعا، اللاذقية، حمص، القنيطرة، دير الزور وإدلب. كما وثق تنفيذ طائرات النظام الحربية ما لا يقل عن 24828 غارة، استهدفت بصواريخها عدة مناطق».

وأشار إلى أن هذه الغارات أسفرت عن «مقتل 8362 مدنياً، هم 1763 طفلاً و1185 مواطنة وإصابة نحو 43 ألفاً آخرين من المدنيين بجروح، وتشريد عشرات آلاف المواطنين، كما نجم عن الغارات دمار في ممتلكات المواطنين العامة والخاصة، وأضرار مادية كبيرة في عدة مناطق»، إضافة إلى مقتل «ما لا يقل عن 4651 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وداعش والحزب الإسلامي التركستاني وعدة فصائل أخرى، وإصابة آلاف آخرين بجروح».

إلى ذلك، قال «المرصد» إن الغارات الروسية أسفرت عن «مقتل 6217 توزعوا على الشكل التالي: 2046 مدنياً هم 488 طفلاً و311 مواطنة و1247 رجلاً وفتى، إضافة لـ 2229 عنصراً من تنظيم داعش، و1942 عنصراً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية. وجبهة النصرة والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية».

وقال «المرصد» إنه «من خلال نشرنا هذه الإحصائيات المرعبة لتوثيقات الخسائر البشرية، التي يكون فيها المدنيون السوريون الضحية الأساسية للعمليات العسكرية في سورية، نسعى لتوجيه رسالة إلى المجتمع الدولي، مليئة بصرخات أبناء الشعب السوري وآلامه، لعل هذا الارتفاع المخيف بأعداد الخسائر البشرية، وصرخات وآلام الجرحى والمصابين وذويهم، تحرك ما تبقى من ضمير هذا المجتمع، من أجل الوقف الفوري للقتل المستمر بحق المواطنين السوريين، وإحالة المجرمين إلى المحاكم الدولية المختصة، كي ينالوا عقابهم».

وكان «المرصد» قال: «قصفت طائرات حربية أماكن في أطراف بلدة سنجار بريف إدلب، في حين استشهد 9 مواطنين هم رجل واثنان من أبنائه أحدهما هو وزوجته واثنان من أطفالهما بالإضافة لـ 3 مواطنات ورجل وذلك جراء قصف طائرات حربية لمناطق في بلدة خان السبل بريف إدلب، كما أصيب آخرون بجراح في القصف ذاته».

شاهد أيضاً

رئيس وزراء السويد: حرق القرآن أظهرنا بصورة سيئة ومن فعل ذلك أغبياء

قال رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون إن الأفعال الأخيرة المعادية لتركيا والإسلام في البلاد أدت …