المشاركون في تأسيس تيار “الغد السوري” : الثورة مستمرة حتي رحيل الديكتاتور

أحمد الجربا: ما يحدث لسوريا أخطر من نكبة فلسطين

نزيه النجاري : وصول المساعدات للمحاصرين “بارقة امل”

 د. محمد خالد : قرار الأمم المتحدة 2254 لا يخدم سوريا

نايف القباعي : ترك السلاح بيد المتحاربين خطر كبير 

أكد أحمد عوينان الجربا مؤسس تيار “الغد السوري” أن مواصلة الأهل داخل سوريا  التظاهرات السلمية والحراك الثوري في كل انحاء سوريا  بعد إعلان الهدنة ، هو خير دليل علي انهم مازالوا الشعب الحي الثائر الذي يرفض الإستبداد , ويؤكد أن الثورة مستمرة رغم هذا الكم الكبير من الشهداء والجرحي والمفقودين علي يد النظام السوري الظالم.

جاء ذلك في كلمته أمام المؤتمر التأسيسي لـ “تيارالغد السوري” الذي بدأ مساء أمس في القاهرة بحضور عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين والشخصيات السياسية المصرية والسورية والعربية والغربية.

وأضاف أنه :” على مرمى طائرة ودبابة من مأساتنا السورية المتناسلة خراباً وحروباً بالأصالة والوكالة، يقف مستقبل بلد محفوف بكل أنواع الخطر ، خطرعلى أرواح الاهل في الداخل ، وحياة المشردين في الأرض إلي جانب الخطر على الثورة والدماء التي بذلت و على وحدة البلاد ومصيرها”.

وأكد أنه إذا كان اصطلح على وصف جريمة الـ  1948في فلسطين بالنكبة فإن ما يحصل في سوريا هو النكبة الكبرى لان قطر عربي يتعرض لحرب إبادة تشارك فيها اطراف دولية  لصالح نظام مستبد وقاتل.

تيار الغد يصنع المستقبل

وشدد الجربا علي أنه “أمام هذا الواقع المشبع بالتحديات وهول المجازر لم تعد تنفع أنصاف الحلول , ولا الخطوات الكلاسيكية المستهلكة أو التجمعات الآنية التي تنتهي قبل أن تولد “.

وتابع : “من هنا كان قرارنا ، بتأسيس  ” تيار الغد”  لأننا نؤمن بأن الغد يجب ألا يكون كالأمس , ولأننا على قناعة بأن قدر السوريين يُصنَع بأيديهم التي تساندها أيدي الأشقاء والأصدقاء …لاالعكس”.

واكد علي :”أن واقعنا المحفوف والمفتوح على أزمات معقدة خطرة كان المفتاح الذي دفعنا إلى إطلاق تيارنا متجاوزين خطوط التماس الوهمية التي أُريد لها أن تقسم جمعنا وتشتت الصفوف”.

وقال : “نعم نحن عرب و كورد ,تركمان وآشوريون , مسيحيون ومسلمون , سنة وعلويون, وقبل ذلك وبعده سوريون…  نطلق من هنا الصوت عالياً ونقول  : قضيتنا سنحسمها بقرارنا الحر الواحد الذي يحمي التنوع والتعددية من أجل سوريا التي تتسع لأحلام الجميع وحتى لمغامراتهم”.

واشار إلي أنه علي مدي عقود من الزمن عاشت سورية تحت رحمة حكم شمولي استنفذ كل طاقاتها المادية والبشرية وافرغ الحياة السياسية من التنوع والتعدد عبر فرض النظام الحاكم لصيغة سياسية تضمن له استمراره وحماية الحكم الديكتاتوري العائلي الذي افقد سورية دورها الوطني والقومي والإنساني واوقع الشعب في حالة أمنية إقصائية .

الهدف إقامة مجتمع حر

واختتم الجربا كلمته قائلا :”مع قيام الثورة السورية التي قامت لإسترداد حرية الإنسان السوري وكرامته وبعد شلالات من الدم الطائر صار واجبا العمل علي إيجاد تشكيلات سياسية ملائمة للحالة السورية الجديدة وقادرة علي تجسيد الحلم السوري الذي قامت الثورة من اجله والمتمثل بمجتمع ديموقراطي مدني يعلي قيمة الإنسان وحريته ولن نسقط السلاح قبل إنجاز الحل الذي ينبغي ان يتم بناء علي جنيف 1 ومستخلصات مؤتمر القاهرة”.

وأشار النائب اللبناني عقاب صقر ممثل الرئيس سعد الحريري و تيار المستقبل اللبناني، الى العلاقة العميقة التي تربط بين تيار المستقبل ومؤسسي تيار الغد السوري وأحمد الجربا الذي وقف في جنيف 2 عندما كان رئيس الإئتلاف الوطني السوري المعارض ضد كل محاولات استلاب القرار السوري الحر.

وقال ممثل وزارة الخارجية المصرية  السفير نزيه النجاري : ” أعلم أن الوضع في سوريا يمر بصعوبة بالغة إلا أن الأمل يملأني عندما أرى المساعدات الإنسانية قد بدأت تصل الى المناطق  المنكوبة  والمحاصرة في سوريا وبدء توزيعها على اشقائنا من السوريين”.

وقال : ” بات ضروريا ان تنطلق عملية سياسية تفاوضية حقيقية من جميع الاطراف الموجودة على الساحة السورية مؤكدا ان  تيار الغد السوري يمكنه المساهمة في ذلك بشكل ايجابي ، وأعلم انكم متوافقون تماما مع ما صدرعن مجموعة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية “.

ومن جانبه حذر الخبير القانوني السوري د. محمد خالد الشاكر من ان قرار الأمم المتحدة 2254بخصوص سوريا والذي ينص علي وقف ما يسمي بـ “الاعمال العدائية” بدلا من “وقف إطلاق النار”  قرار لايقدم ولايؤخر ولايفيد السوريين وهو من الناحية القانونية غير ملزم لاحد ، مؤكدا أن ممثل الأمم المتحدة المكلف بالأزمة السورية “ديمستورا” لايريد حل سياسي للقضية وكان ينبغي للأمم المتحدة أن تركز علي ضرورة الوقف العاجل لإطلاق النار لوقف المزيد من الخسائر في ارواح الشعب السوري.

لا مكان لبشار في سوريا

وفي تصريحات خاصة لـ “علامات اونلاين” حذر الإعلامي السوري المعارض نايف القباعي من خطورة ترك الاسلحة في يد الفصائل المتحاربة داخل سوريا مع قرب  التوصل لحل سياسي يقوم علي استبعاد بشار الاسد تماما وتشكيل حكومة مؤقتة تم تشكيلها بموافقة رئيس لجنة المفاوضات ورئيس الوزراء المنشق في سوريا رياض حجاب مؤكدا أن بقاء هذا السلاح من شأنه استمرار الاحتراب لسنوات طويلة مقبلة وهو ما يفرض ضرورة ان يشمل اي اتفاق نزع هذا السلاح من كافة المتحاربين.

وأكد أن الطائفة السنية هي التي تمتلك الاغلبية العددية وأن هناك ما يقرب من خمسة ملايين كردي سوري مستبعدا قيام دولة علوية داخل سوريا او اي تقسيم علي اساس طائفي مشددا علي خطورة حركة الهجرة للشيعة العراقيين والإيرانيين واللبنانيين والتوطين داخل سوريا في محاولة للتاثير علي التركيبة السكانية لسوريا التي يبلغ عدد سكانها 26 مليون نسمة.

وعلل سبب التدخل الروسي السافر في سوريا لصالح بشار الاسد بان روسيا تمتلك قواعد بحرية عسكرية في مينائي طرطوس واللاذقية وأنها تطمع في الثروات النفطية الكبيرة التي تملكها سوريا وهي تري أن وجودها في سوريا يتيح لها التواجد والتأثير علي مجريات الامور في المنطقة العربية واوضح أن هدف امريكا من التدخل في الأزمة السورية هو تحقيق مصالحها والحفاظ علي أمن اسرائيل وتسعي ايران من تدخلها في سوريا هو الهيمنة عليها لاستكمال مشروعها التوسعي والذي تحقق جزء منه بالسيطرة علي العراق واليمن ولبنان من خلال حزب الله.  

يذكر أن من بين حضروا المؤتمر الدكتور حميد دربندي ممثل رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البرزاني ، والنائب السيد وسام حبشي ممثل القوات اللبنانية وزعيمها الدكتور سمير جعجع ، ورئيس المجلس الوطني الكردي ابراهيم برو ، وممثل المنظمة الآشورية بشيرالسعدي والفنان جمال سليمان عضو لجنة المتابعة في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية .

إلي جانب مؤسسي تيار الغد السوري و من أبرزهم أحمد عوينان الجربا، عمار قربي ، أحمد عوض، زكريا السقال ،أحمد جقل، قاسم الخطيب ، مالك أسعد ، بهية مارديني ، مزن مرشد ، هنادي زحلوط، فدوى العجيلي، مفيدة الخطيب ، لؤي زرير ،على العاصي ، عبد السلام النجيب.

 

شاهد أيضاً

بعد موقفهما تجاه ليبيا.. محاولات لبث الفتنة بين تركيا وتونس

منذ أن بدأ الجنرال الانقلابي خليفة حفتر محاولة احتلال طرابلس في إبريل الماضي، لم تتوقف …