المصريون اشتروا سلعا بالتقسيط بقيمة 30 مليار جنيه خلال العام الماضي

دفعت الأزمة الاقتصادية المصريين إلى شراء، ما يعجزون عن شرائه حالا، إلى شرائه بالتقسيط، وبحسب تقرير لهيئة الرقابة المالية أن المصريين اشتروا سلعا بالتقسيط بـ30 مليار جنيه خلال العام الماضي.

وأثار إعلان نشرته إحدى الشركات المتخصصة في تقديم خدمة “الدفع بالتقسيط” في مصر عن بيع كنافة رمضان بالتقسيط، سخرية رواد منصات التواصل الاجتماعي.

الشركة قالت في الإعلان: “السنة دي كنافة “المتقسطة” وهي كنافة جديدة بالتري ليتشي والفراولة.. اطلبها دلوقتي وادفع على 3 أشهر بدون فوائد أو مصاريف شراء أو مقدَّم.. آخر موعد لحجز “كنافة المتقسطة” يوم 21 من مارس علشان توصلك أول يوم رمضان”.

وعلى الرغم من السخرية التي تبدو في الإعلان، فإن الحساب نشر استمارة الحجز التي تشمل ملء بيانات الاسم ورقم الهاتف والمنطقة السكنية لتسهيل التواصل مع مقدم الطلب.

الشركة صاحبة الخدمة لم تفصح إن كان منشورُها ساخرًا أم لا.. ولكنها كانت جادة في استقبال الطلبات عبر منصات التواصل مما استدعى كثيرًا من الدهشة لدى المدونين من المنشور الذي لم تتضح حقيقته.

الباحث تيموثي كلدس قال: زمان كان عندنا كنافة بالقشطة.. النهارده عندنا كنافة بالقسط.

المدون أحمد عرض تسلسلًا زمنيًّا للكنافة وكتب: “سنة 2020 كنافة بالمانجا، 2021 كنافة بالنوتيلا، 2022 كنافة باللوتِس، 2023 كنافة بالقسط”.

وقال صاحب هذا الحساب: “هندفع قسط الكنافة وللا القطايف وللا الخشاف وللا الفراخ؟ متفتحيش علينا فتحة وحياة رحمة جوز خالتك اللي حلفتي بيه قبل كده”.

المدون أحمد فارس أخذ النقاش إلى السياق الجاد وكتب: “يا جماعة إعلان قسط الكنافة هو قمة هرم تردي الوضع العام في مصر، الناس بتقسط مش حتى أكل، لأ حلَويات، إعلانات زي ده بترمي بيها زيت على النار، اختيار وحش جدا منهم واستفزازي جدا وحتي اسم المنتج نفسه “المتقسطة” أتمنى إنكم تشيلوا الإعلان ده.. بتفكروني بتجار الحرب”.

المدون محمد صبحي أعاد التذكير بخبر القبض على جزار نشر فيديو يدعو فيه إلى تقسيط اللحمة. وقال: “زعلنا ليه من الجزار لما عمل لحمة بالتقسيط.. فهل النيابة العامة ستأمر بالقبض على أصحاب إعلان “الكنافة”.. أم ستعتذر للجزار؟

الأستاذ في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية د. مدحت نافع: “كنافة بالقسط؟! وكمان مدلعينها واسمها المتقسطة؟ أكرر التحذير من الأكل والشرب على النوتة.. غير إنه عيب”.

30 مليار سلع بالتقسيط

ومع تنامي الأزمة الاقتصادية في مصر وانهيار قيمة الجنيه وارتفاع معدلات التضخم، لجأ المصريون إلى شراء السلع بالتقسيط.

وكشفت الهيئة العامة للرقابة المالية، في تقريرها الشهري للأنشطة المالية غير المصرفية عن نسب التمويل الاستهلاكي بحسب نوع السلع والخدمات بنهاية ديسمبر 2022.

وبلغت قيمة التمويل الاستهلاكي فيما بين يناير وديسمبر عام 2022، 29.8 مليار جنيه.

كما بلغ عدد العملاء الذين استفادوا من التمويل الاستهلاكي خلال العام مليونين و795 ألف مواطن.

وبحسب التقرير بلغت قيمة التمويل الاستهلاكي في شهر ديسمبر 2022 مبلغ مليارين و929 مليون جنيه، مقارنة بمبلغ مليار و851 مليون جنيه في نفس الشهر من عام 2021 بنسبة زيادة بلغت 58%.

وكانت نسبة قيمة التمويل الاستهلاكي خلال ديسمبر وفقا لنوع السلع والخدمات على النحو التالي:

تقسيط أجهزة كهربائية وإلكترونيات 35.7% وشراء السيارات والمركبات 31.1% والأثاث وتجهيزات المنازل 7.18% والملابس والأحذية والشنط والساعات والمجوهرات والنظارات 5.43% وسلع معمرة أخرى 4.29% والتشطيبات والتجهيزات المنزلية 4.09% والمواد الغذائية 2.4% خدمات واشتراكات النوادي الرياضية 2.16%

شاهد أيضاً

أمريكا تنشئ قاعدة استخباراتية جديدة في لبنان

قال موقع Intelligence Online الفرنسي، إن واشنطن تتمتع بشراكة استخباراتية ممتازة مع بيروت، وتعتزم الحفاظ على وجودها …