المعارضة السورية تجري اتصالات دولية لوقف القصف الروسي

أكد رئيسَ الوزراء السوري الأسبق، المنشق عن النظام، رياض حجاب أن “الهيئة العليا للمفاوضات” للمعارضة السورية بصدد عقد اجتماع طارئ لتقييم جدوى الاستمرار في العملية التفاوضية في ظل الجرائم التي يرتكبها النظام على مرأى من العالم ومسمعه.

وأشار حجاب في تصريحات له اليوم، إلى أنه سيقوم باتصالات ومشاورات مع مختلف الدول الإقليمية والدولية للمطالبة بوقف العدوان الخارجي على البلاد.

وقال حجاب: “لقد أثبت النظام أنه غير مستعد لاستحقاقات العملية السياسية، ولذلك فإنه يدفع بحلفائه لتصعيد العمليات العسكرية والقصف العشوائي باعتبارها الضامن الوحيد لبقائه في السلطة”.

وأضاف: “لن نسمح للنظام وحلفائه بالاستمرار في هذه السياسية، ونحن قادرون على مخاطبته باللغة التي يفهمها في الأروقة الدبلوماسية وكذلك على الأرض… الشعب قال كلمته، وعلى بشار الأسد أن يرحل طوعاً أو كرهاً لأن عمره في السلطة قد انتهى، وهذا ما سنثبته عن قريب”.

ورأى حجاب في تصريحات له اليوم الثلاثاء، أن سبب التصعيد الروسي ـ الإيراني ضد الشعب السوري في حلب، جاء “لأنهم يدركون أن بقاء بشار مرهون بممارسة القمع والقتل الجماعي وعمليات التهجير القسري”.

ودعا حجاب “الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى القيام بدورهم في تنفيذ بنود قرار مجلس الأمن 2254 وخاصة فيما يتعلق بفك الحصار عن المدن والمناطق المحاصرة، وتمكين الوكالات الإنسانية من توصيل المساعدات لجميع من هم في حاجة إليها، والإفراج عن جميع المعتقلين، ووقف عمليات القصف الجوي والمدفعي والهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية، وأن تتقيد جميع الأطراف فوراً بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وضرورة محاسبة الجناة وعدم السماح لهم بالإفلات من العقاب”.

وحذر حجاب من أثر تلك العمليات على أمن المنطقة وتأثيرها السلبي على الشعب السوري من جهة وعلى سائر الدول المحيطة بسورية من جهة أخرى.

وأكد أن “السماح للنظام في الاستمرار بانتهاك الحقوق الأساسية للشعب السوري من شأنه تغذية الإرهاب وتعزيز قوى التطرف التي تعمل على توظيف حالة الفوضى وانسياب الحدود لتهديد أمن المنطقة والأمن الدولي برمته”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو قد التقى أمس المنسق العام “للهيئة العليا للمفاوضات” للمعارضة السورية الدكتور رياض حجاب، واستعرض معه تداعيات العمليات الروسية ـ الإيرانية في سورية وعلى المستوى الاقليمي.

وتوجه حجاب بالشكر إلى الحكومة التركية “لما تبذله من جهود كبيرة في تسهيل دخول اللاجئين السوريين إلى الأراضي التركية وإيوائهم وتوفير الحماية لهم من عمليات القصف التي يشنها النظام وحلفاؤه ضد المناطق الآهلة بالسكان”، كما قال.

ويواجه آلاف المدنيين الفارين من الصراع في حلب ظروفا صعبة على الحدود التركية، حيث ينام الكثيرون منهم في العراء لعدم وجود أماكن خالية في المخيمات التي امتلأت عن آخرها باللاجئين.

Comments

comments

شاهد أيضاً

موقع استخباراتي: قلق من تباطؤ البناء وإنجاز مشروع العاصمة الجديدة بمصر

قال موقع African Intelligence 5 أكتوبر 2022، إن القلق يتزايد في مكاتب الشركة التي تتولى مهام إنشاء …