المعارضة السورية: روسيا المحتلة لا يمكن أن ترعى السلام

اعتبرت المتحدثة باسم الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، فرح الأتاسي، أن “القرار الروسي (بالانسحاب الجزئي) هو خطوة إيجابية في تعزيز الانتقال السلمي، إذ لا يمكن لموسكو أن تكون راعية سلام، وهي قوة احتلال”.

وقالت الأتاسي في جنيف، إن “روسيا تقيم قواعد في سوريا، وجنودهم هناك بلباسهم العسكري، منتشرون في الأراضي السورية، وهم رعاة سلام للأطراف في جنيف، فكيف يتحولون إلى قوة احتلال، تقصف وتضرب مواقع المعارضة”.

وقالت الأتاسي تعليقًا على قرار انسحاب روسيا من سوريا “نرى أنها خطوة صحيحة، ونتمنى أن لا تكون تكتيكية لمحاولة قلب المعادلة، نحن اليوم نريد أن نرى هذه التصريحات تتحول لأفعال”، على حد تعبيرها.ولفتت إلى أنهم “بدأوا بسحب معداتهم فقط، ولم يسحبوا جنودهم، والقواعد لا تزال موجودة، وهو يعني عودتهم، نرحب بهذه الخطوة لكن بحذر، لأننا نريد أن نرى أبعادها ونتائجها على الأرض”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أوعز أمس الأول الإثنين، لوزير دفاعه، سيرجي شويجو، بسحب القوات الروسية الرئيسية من سوريا، وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، أمس الثلاثاء، مغادرة أول مجموعة من طائراتها، من القاعدة الجوية الروسية بسوريا.

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …