المعارضة ترعى اتفاقا لوقف إطلاق النار بين فصليين بسوريا

رعى منسق الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، رياض حجاب، اتفاقا بين فصيلين مسلحين في الغوطة الشرقية بريف دمشق أفضى إلى وقف لإطلاق النار بعد أسابيع من الاقتتال بينهما.

ونشر “جيش الإسلام”، وهو أحد أكبر الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية، بيانا أثنى فيه على جهود حجاب، في رعاية المفاوضات التي جرت بين ممثلين عن الفصيل المذكور، وفيلق الرحمن في العاصمة القطرية الدوحة.

وبحسب البيان الصادر عن المتحدث باسم “جيش الإسلام”، النقيب إسلام علوش، اطّلع عليه مراسل “الأناضول”، فقد “تضمنت البنود الرئيسية للاتفاق وقفا لإطلاق النار وتحريم الاقتتال بين الإخوة، وإطلاق سراح المعتقلين، وفتح الطرقات العامة أمام المدنيين، وإعادة المؤسسات المدنية إلى أصحابها، ووقف حملات التحريض الإعلامي”.

كما شمل الاتفاق “تشكيل محكمة يتوافق عليها الطرفان للبت في قضايا الدماء والاغتيالات، بالإضافة إلى وضع كافة النقاط الخلافية في ورقة عمل يتم العمل عليها حسب الأولوية، يتفق عليها الطرفان”.

كما نشر “فيلق الرحمن” بدوره بياناً يتضمن نص الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع “جيش الإسلام” في الدوحة.

وشهدت الغوطة الشرقية خلال الأسابيع الماضية توترا كبيرا بين الفصيلين المسلحين أدت إلى وقوع اشتباكات بينهما، أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من الطرفين، فيما استغلت قوات النظام ذلك، وتقدمت وسيطرت على عدة بلدات بريف دمشق، من بينها بلدة دير العصافير.

شاهد أيضاً

مصر تدعو قادة حماس والجهاد لزيارتها لتهدئة التوترات مع إسرائيل

من المتوقع أن يتوجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى القاهرة هذا الأسبوع …