المنتخب المصرى يتفوق على بوركينا فاسو بهدفي السعيد

نجح المنتخب المصرى الأول لكرة القدم بقيادة الأرجنتيني “هيكتور كوبر” في الفوز على منتخب بوركينا فاسو بهدفين دون رد، بالمباراة الودية التي جمعتهما على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

أحرز أهداف المنتخب المصرى عبد الله السعيد في الدقيقتين 24 و57 على الترتيب.

وبهذه المباراة، اختتم الفراعنة استعداداتهم للقاءي نيجيريا في شهر مارس المقبل، ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كان 2017 بالجابون.

الشوط الأول :

انتهى الشوط الأول من اللقاء الودي الذي يجمع بين المنتخب الوطني أمام بوركينا بتقدم الأول بهدف دون رد.
 
أحرز عبد الله السعيد، لاعب المنتخب الوطني، هدف الفراعنة الوحيد في الدقيقة 24 بعد تمريرة زميله بالمنتخب حسام غالي.
 
بدأت المباراة هادئة من جانب كلا المنتخبين، وإن كان فرص أحفاد الفرعنة هي الأقوى في ظل امتلاكه منتصف الملعب بالكامل.
 
وكاد رمضان صبحي، لاعب المنتخب الوطني، إحراز الهدف الأول للفراعنة من خلال استغلال مهاراته داخل منطقة الجزاء، إلا أنه يسددها ضعيفة في يد حارس بوركينا.
 
واستمر الضغط المصري من طرفي الملعب عن طريق صبري رحيل وعمر جابر، إلا أن دفاع منتخب بوركينا نجح في تشتيت معظم الكرات.

ونجح عبد الله السعيد في إحراز الهدف الأول مستغلاً غفلة دفاع منتخب بوركينا فاسو، بعد تمريرة حسام غالي.
 
وحاول المنتخب البوركني تنظيم بعض الهجمات على استحياء، إلا أنه لم تشهد أي خطورة على أحمد الشناوي، حارس مرمى الفراعنة.

الشوط الثاني
 
بدأت المباراة قوية من جانب المنتخب الوطني، في محاولة لتعزيز الهدف الثاني للفراعنة من البداية وإرباك دفاعات الخصم.
 
ودخل عمرو جمال لاعب المنتخب الوطني بديلاً لمروان محسن، كنوع من تنشيط المنطقة الهجومية التي شهدت انخفاض في الأداء في آخر الشوط الأول.

وامتلك الفراعنة زمام الأمور في منطقة وسط الملعب وبدأوا في توزيع الكرات على جانبي الملعب.
 
ونجح عمرو جمال، في الحصول على ركلة جزاء نتيجة عرقلة من جانب مدافع بوركينا فاسو له.
 
وسدد عبد الله السعيد الكرة داخل المرمى، ليعلن عن تعزيز أهداف الفراعنة في الشوط الثاني.
 
وحاول منتخب بوركينا مجاراة الفراعنة في المنطقة الهجومية ولكن على استحياء، حيث لم يشكوا أي خطورة.
 
واستمر الشوط الثاني على هذا المنوال حتى أطلق إبراهيم نور الدين صافرة انتهاء اللقاء.

شاهد أيضاً

استعلاء وإسلاموفوبيا وعنصرية.. كيف غطى الاعلام الغربي انتصارات فريق المغرب العربي؟

أثار انتصار المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونجاحه في بلوغ نصف النهائي، أحقاد اليمين المتطرف …