المونيتور: الحرب الباردة بين تركيا والسعودية والإمارات تزداد اشتعالا


قالت لبينار تيمبرلي، في تقرير لها، في موقع “المونيتور” بعنوان “الحرب البادرة لأردوغان مع السعودية والإمارات”، إن المناوشة الأخيرة بين تركيا وكتلة السعودية والإمارات تمت عبر الإعلام.

وأضافت الكاتبة أنه وفي منتصف نيسان /إبريل الماضي، أعلنت السعودية أنها منعت تداول وكالة أنباء تمولها الدولة التركية وعدد من مواقع الإنترنت، وهو ما دفع تركيا لحظر تداول عدد من القنوات ومواقع الأخبار الممولة من الرياض وأبو ظبي.

وقال رئيس الجمعية الإعلامية التركية- العربية طوران كيشلاكجي: “هذا رد بالمثل”، وبالتأكيد لا تريد تركيا حظر معظم الوسائل الإعلامية السعودية التي يعمل معظمها بموافقة ومباركة من حكومة حزب العدالة والتنمية.

وتقول الكاتبة إن المواجهة الأخيرة بين تركيا والسعودية والإمارات، هي الوجه الظاهر من الحرب الباردة التي بدأت عام 2013.

وزاد التوتر بين أنقرة والرياض بشكل كبير، حين قررت الأخيرة التحالف مع أبو ظبي في سياساتها المعادية للإخوان المسلمين بالمنطقة.

وكانت السعودية والإمارات وراء الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في مصر، في حين يتهم الرئيس التركي الإمارات بالتورط في المحاولة الانقلابية الفاشلة بتركيا عام 2016.

وتشير الكاتبة إلى أن معظم الرموز المؤيدة لحزب العدالة والتنمية قللت من النقد الحاد القادم من السعودية والإمارات ووصفته بأنه عبارة عن “رسائل إلكترونية متكاثرة” مدفوعة الثمن.

ولكن القصة ليست كما تبدو، فقد نشر الشيخ عايض القرني الذي يتابعه الملايين على تويتر، تغريدة في منتصف شباط/فبراير هاجم فيها أردوغان، مكررا أن الرئيس التركي “مخادع وعدو الأمة الإسلامية”.

وتجاهل الإعلام التركي الاتهامات التي شنها القرني ضد أردوغان، ولم ينشر الفيديو الذي احتوى على الهجوم سوى عدد قليل من الوسائل الإعلامية التركية، في حين تم تصويره على أنه ردة فعل على قرار تركيا توجيه تهم إلى 20 سعوديا قالت إنهم تورطوا في مقتل الصحافي جمال خاشقجي في إسطنبول قبل عامين.

وفي الأثناء ارتفعت النبرة الحادة من قبل مسؤولين أتراك على الإمارات، مشيرين إلى أن “صبرنا مع الأمراء الإماراتيين ينفد”، ما يعطي أملا أن أنقرة تأمل في إصلاح علاقاتها مع الرياض.

إلا أن نظرة سريعة للصحف السعودية التي صدرت الأسبوع الماضي تظهر عددا من التقارير والمقالات التي هاجمت أردوغان وعائلته.

ويقول تقرير المونيتور: في 30 نيسان /إبريل أصدر المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حمدي أكسوي بيانا طلب فيه من الإمارات التوقف عن “سياساتها التدميرية” التي تغذي الحرب الأهلية في ليبيا واليمن والصومال، فيما قال مسؤول تركي بارز: “ليس سرا وجود المسؤولين الإماراتيين في الخرطوم لتجنيد المقاتلين مع (خليفة) حفتر”.

ولفتت الكاتبة إلى وجود “أمثلة هاجمت فيها أنقرة الرياض مباشرة”، مثل الانتقاد الذي وجهه وزير الداخلية سليمان صويلو للسعودية بعد الشفافية في ما يخص انتشار فيروس كورونا بين المعتمرين، وانتشار الوباء في مكة المكرمة.

وفي المقابل طلبت الإمارات والسعودية ومصر من مواطنيها مقاطعة البضائع التركية والسياحة، كما قدمت الدول مواقف متغيرة من دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف التقرير: “في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، هاجم أردوغان سكوت الدول العربية على الخطة الأمريكية المثيرة للجدل بشأن التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين “صفقة القرن”، مع أن الجامعة العربية شجبت قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

وفي المجمل كان أردوغان هادئا بشأن العداء السعودي- الإماراتي للسياسات التركية، وفي هذا الصدد يعلق بيرول باشكان، الباحث غير المقيم في معهد الشرق الأوسط أن السبب في عدم تحدي أردوغان البلدين لأنه لا ينظر إليهما كمنافسين مثل الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

وينقل المونيتور عن كريستيان كوتس أورليتشسن من جامعة رايس قوله: “زادت تركيا والإمارات من منافستهما وحاولتا تعبئة الدعم السياسي الأمريكي إلى جانبهما”.

وقدم المسؤولون في أنقرة ثلاثة مواقف متباينة، واحد منها أن السعودية والإمارات جبهة واحدة، فيما عبرت البقية عن أمل في ردم الهوة بين أنقرة والرياض في حال تم عزل الإماراتيين.

وفي الوقت الحالي – تضيف الكاتبة- يمارس أردوغان سياسة العين بالعين، وهي سياسة مكلفة بالنسبة لتركيا نتيجة تراجع السياحة والصادرات والاستثمارات من السعودية والإمارات، إلا أن وباء كوفيد-19 وتراجع أسعار النفط سيضر باقتصاد البلدين، حيث تراقب أنقرة ما سيحدث نتيجة تراجع أسعار النفط، وإن كان سيتبعه تراجع واضح في تأثير الرياض وأبو ظبي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط. 


Comments

comments

شاهد أيضاً

حقوق الإنسان بمصر.. سلطات السيسي تواجه ضغوط الغرب بشراء السلاح و”ملف غزة”

قال خبراء سياسيون إن حكومة السيسي تعتمد، لمواجهة الضغط الغربية في ملف حقوق الإنسان، على …