“النهضة” التونسية تدعو لانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة


دعت حركة النهضة التونسية إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة في البلاد، في وقت توقعت فيه بعض المصادر أن يكلف الرئيس قيس سعيد خلال الأيام المقبلة شخصية اقتصادية بتشكيل حكومة جديدة، فيما اتهم حزب الحراك الرئيس سعيد بمحاولة “شيطنة” معارضيه، في حين حملته أطراف سياسية مسؤولية تفويت فرصة المشاركة في إعمار ليبيا.

ودعا رئيس لجنة إدارة الأزمة السياسية في حركة النهضة، محمد القوماني، الرئيس قيس سعيد إلى الالتزام بالدستور والتوجه نحو انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة، معتبراً أن “بقاء تونس دون حكومة لمدة شهر ونصف هو أمر سيريالي”.

وطالب، في تصريحات صحافية، الرئيس سعيد بتوضيح موقفه من النظام السياسي القائم وخاصة في ظل “تضارب آرائه حول هذا الأمر”، مضيفاً: “سعيد ذهب بعيداً في خرق الدستور وأدخل البلاد في متاهات جديدة”.

وعبر القوماني عن رفضه تعليق العمل بالدستور، مبدياً انفتاح الحركة على تغيير بعض الفصول، وأضاف: “إذا ألغى رئيس الجمهورية الدستور فسيكون قد دخل مرحلة الانقلاب السافر والخروج عن الشرعية” معتبراً أنه “تم المس من شرعية البرلمان، كما تم المس من شرعية رئيس الجمهورية باتهامه بالانقلاب على الدستور”.

وتوقعت مصادر إعلامية أن يقوم الرئيس قيس سعيد خلال الأيام المقبلة بتكليف شخصية اقتصادية بتشكيل حكومة جديدة، مشيرة إلى بعض الشخصيات ذات الحظوظ الوافرة على غرار محافظ البنك المركزي مروان العباسي ووزيري المالية السابقين حكيم بن حمودة ونزار يعيش، ويتوقع أن تركز الحكومة الجديدة أساساً على الوضع الاقتصادي والأمني والصحي.

فيما عبر حزب الحراك عن “استهجانه إمعان رئيس الجمهورية في الاستخفاف بالدولة والمؤسسات والمواطنين وعلاقاتنا الدولية، بعدم الاستجابة لدعوات العودة إلى الشرعية وإعلان مسار واضح لذلك.


Comments

comments

شاهد أيضاً

برهوم: ما حدث بالضفة واستشهاد 5 فلسطينيين شعلة انتفاضة جديدة

أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ما جرى بالضفة الغربية الأحد، …