“النهضة” التونسية: لم نطالب بتعويضات عن ضحايا الاستبداد وهي من شائعات اليساريين


أكد فتحي العيادي، المتحدث باسم حركة النهضة التونسية، أن حركته لم تطالب رئيس الحكومة هشام المشيشي بتعويضات لضحايا الاستبداد، واصفا الحديث عن ذلك بأنه من شائعات اليساريين.

وقال المتحدث باسم حركة النهضة التونسية في بيان نشره عبر صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”: “النهضة لم تطلب تعويضات؛ لأنها تدرك جيدا أن الواجب الوطني اليوم هو محاربة الوباء بكل ما نملك من طاقة، وأن نقف إلى جانب جيشنا الأبيض بكل مليم، وبكل جهد مهما بدى بسيطا”.

وتحدث العيادي عن واجبات تدركها حركته، داعيا الجميع إلى توجيه الجهود مع الدولة “نحو توفير جرعات اللقاحات وفي أسرع وقت، وأن نكون لبعضنا البعض كالبنيان المرصوص”.

ولفت المتحدث باسم حركة النهضة إلى من وصفهم بـ “بعض النخب اليسارية والقومية”، مؤكدا أنهم اعتادوا على تعمد نشر الشائعات حينما يعجزون عن المنافسة الحقيقية.

وضرب المتحدث مثلا بـ “حجم الحقد الذي أوقدته حركة الشعب في محاولة لإرباك الأوضاع في البلاد”، وفق تعبيره.

وأكد العيادي أن الحديث عن مطالبة حركة النهضة بتعويضات “لن تكون آخر الإشاعات التي يستثمر فيها هؤلاء، بل ستنتج عقولهم المريضة غيرها للأسف”.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن مطالبة أحد رموز الحركة لرئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي بالتعويضات، عن طريق تفعيل “صندوق الكرامة”، وصرف 3000 مليار دينار تونسي لتعويض من وصفهم بـ”ضحايا الاستبداد والمناضلين السياسيين” المنتمين للحركة قبل 25 يوليو/ تموز الجاري.

وقد أحدثت تلك التقارير حالة من اللغط داخل المجتمع التونسي انصبت على لوم حركة النهضة، لمطالبتها بتلك التعويضات في وقت تعاني فيه تونس من وباء تتسارع وتيرته، وتفقد عشرات العائلات يوميا أفرادا منها.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“العِيش”.. لماذا لم يجرؤ رؤساء مصر السابقين على رفع أسعار الخبز منذ عقود؟

لم يستطع رؤساء مصر على مر العقود مجرد الاقتراب من ملف زيادة أسعار الخبز. ويرجع …