“الوفد” يقرر الانسحاب من قائمة السيسي الموحدة لانتخابات البرلمان


أصدرت الهيئة العليا لحزب الوفد، بيانا مساء أمس الجمعة عقب اجتماعها قالت فيه إن قرار الهيئة العليا للحزب هو الانسحاب من تحالف القائمة الوطنية لانتخابات مجلس النواب (قائمة السيسي لتوحيد الاحزاب)، وإبلاغ هذا القرار للهيئة الوطنية للانتخابات ولمسئولي تحالف القائمة الوطنية لإلغاء مرشحي الحزب وصفتهم الوفدية.

كما قررت الهيئة العليا انسحاب حرب الوفد من المشاركة على المقاعد الفردية لانتخابات مجلس النواب بالائتلاف الفردي.

وجاءت هذه القرارات معارضة لتوجه رئيس الحزب المتحالف مع السيسي، بهاء أبو شقة، الذي يرأس لجنة تمرير القوانين بمجلس النواب، بعدما حاول تجاوز اراء الهيئة العليا والاعلان عن المشاركة في الانتخابات بقائمة السيسي، ما دفعه للغضب والاعلان عن انتخابات مبكرة على رئاسة الحزب في خطوة محتملة لتركه الحزب.

وقررت الهيئة العليا للوفد أيضا إلغاء التفويض السابق لرئيس الحزب بهاء أبو شقة بالتفاوض مع تحالف القائمة الوطنية وإلغاء ما يترتب عليه من أثار، وسحب أسماء المرشحين عن حزب الوفد وعدم الاعتداد بالقرار الصادر من قبل رئيس الحزب بشأن الترشيح لعدم عرضه على الهيئة العليا.

وبسبب الخلافات اجلت قائمة السيسي إعلان اسماء ونسب محاصصة كل حزب مشارك فيها من 12 حزبا لغدا الاحد.

ونشر موقع “القاهرة 24” القريب من المخابرات نسب المحاصصة بقائمة انتخابات النواب المشكلة من 13 حزبا كما يلي: حزب مستقبل وطن يستحوذ على الاغلبية، ووزعت بقية المقاعد كالآتي: 63 مرشحا للشعب الجمهوري، وحزب الوفد بـ 18 مرشحا، وتنسيقية شباب الأحزاب بـ 10 مقاعد، وتمثيل حزب حماة الوطن بـ 9 مقاعد بالقائمة الموحدة والمؤتمر بـ 6 مقاعد، وكذلك الحزب المصري الديمقراطي، وتمثيل حزب التجمع بـ 5 مقاعد والإصلاح والتنمية بـ 3 مقاعد.

هيمنة مستقبل وطن

ووضعت نتائج انتخابات الشورى في مصر، حزب “مستقبل وطن”، الظهير السياسي لرئيس سلطة الانقلاب، عبد الفتاح السيسي، على رأس الأحزاب السياسية الموالية للسلطة، ومنحته القوة الكافية للاستئثار بمقاعد البرلمان المقبل، وإزاحة شركاء الأمس.

وعكس انسحاب حزب الوفد، أقدم الأحزاب المصرية على الساحة، وأحد الأحزاب الموالية لنظام السيسي حالة التسلط لدى حزب “مستقبل وطن”، بعد خلافات بين الحزبين على تمثيل الحزب العجوز في “القائمة الوطنية” التي يتزعمها الأخير.

وانسحب حزب الوفد من القائمة الوطنية، وسط خلافات حادة بين رئيس الحزب، المستشار بهاء أبو شقة المؤيد للبقاء ضمن القائمة، وأعضاء الهيئة العليا للحزب الرافضين، بعدما أمهل الحزب المباحثات مع “مستقبل وطن” أياما للتوصل لاتفاق لكن دون جدوى.

وحصد حزب “مستقبل وطن” 89 مقعدا من إجمالي 100 مقعد على النظام الفردي في انتخابات الشورى، يليه “الشعب الجمهوري” بـ 5 مقاعد، ثم المستقلون بـ 6 مقاعد فقط، كما فازت قائمته، القائمة الوحيدة، بجميع المقاعد وعددها 100 مقعد، كانت حصة الوفد منها 6 مقاعد فقط.

وتجرى الانتخابات البرلمانية في مصر على مرحلتين، المرحلة الأولى تستمر يومي 24 و25 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، فيما تجرى انتخابات المرحلة الثانية في يومي 7 و8 تشرين الثاني/نوفمبر، مع إعلان النتائج النهائية للانتخابات في موعد أقصاه 14 كانون الأول/ديسمبر 2020.

ووافق البرلمان في وقت سابق، على قانون تقسيم الدوائر الانتخابية الجديد، المثير للجدل، وينص على أن يكون عدد أعضاء المجلس 568 بواقع 284 مقعدا تخصص للانتخاب الفردي، و284 مقعدا لنظام القوائم المغلقة المطلقة.

وتُعقد جلسة البرلمان الجديد قبل يوم العاشر من يناير 2021، التزاما بأحكام المادة 106 من الدستور، والتي حددت مدة عضوية المجلس بخمس سنوات، تبدأ من تاريخ أول اجتماع له، وإجراء انتخابات المجلس الجديد خلال الـ 60 يوما السابقة لانتهاء مدته.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

فرنسا تخشى دعوات المقاطعة وتطالب الدول الإسلامية بعدم الاستجابة لها

حثت وزارة الخارجية الفرنسية الدول الإسلامية التخلي عن مقاطعة المنتجات التي تتم صناعتها في فرنسا …