انتفاضة عمالية بمواجهة عملاء الانقلاب

تسود حالة من الغليان في قطاع العمال والنقابات المستقلة، بعد الخيانة التي تم فضحها من قبل وسائل إعلام الانقلاب لقيادات اتحاد العمال في مجلس نواب الدم، بموافقتهم على قانون الخدمة المدنية الذي هدد العاملون بالدولة ورفضته جميع قطاعات العمال والموظفين.

في الوقت الذي زعم فيه قيادات اتحاد العمال وعلى رأسهم جبالي المراغي رئيس اتحاد العمال، وجمال عقبي رئيس نقابة عمال البنوك، فضحت وسائل إعلام الانقلاب خيانة هذه القيادات في مجلس نواب الدم بالموافقة على قانون الخدمة المدنية الذي رفضته قطاعات العمال بمختلف انتماءتها لتهديدهم أرزاقهم، الأمر الذي أكد أن مسرحية المعارضة التي يطل من خلالها بعض وجوه الانقلاب المختفية وراء عباءة النضال أصبحت مسرحية باهتة ومكشوفة للجميع.

وكشفت مصادر -في النقابات العمالية المستقلة- عن أن موافقة قيادات اتحاد العمال الرسمى على قانون الخدمة المدنية فى برلمان العسكر، عجلت بالعمل على تدشين حملة للمطالبة بإجراء الانتخابات العمالية فى أقرب وقت بهدف تجديد الدماء فى اتحاد العمال.

Comments

comments

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: خفض معدلات إنتاج النفط يشير لتراجع تأثير بايدن على حلفائه بالخليج

علقت صحيفة “نيويورك تايمز” على قرار منظمة “أوبك +” بتخفيض إنتاج النفط، أنه يعبر عن …