انطلاق انتخابات تركيا البلدية و”معركة إسطنبول” تحسم مستقبل حزب إردوغان

بدأ الناخبون الأتراك صباح اليوم الأحد بالتوافد إلى المراكز الانتخابية من أجل الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المحلية التي تتنافس فيها شخصيات من التحالف الحاكم وأحزاب المعارضة، وتعتبر اسطنبول أهمها حيث يسعي الحزب الحاكم لاستعادتها.

ويشارك في الانتخابات 34 حزبا، ورغم أنها تستهدف جميع المقاطعات التركية تتركز الأنظار في داخل البلاد على النتائج التي ستخرج من مدينة إسطنبول.

ويتنافس في إسطنبول مرشح “تحالف الجمهور”، مراد قوروم ومرشح حزب “الشعب الجمهوري” أكرم إمام أوغلو، بالإضافة إلى مرشحين آخرين مستقلين وحزبيين، ويضم “تحالف الجمهور” حزبي “العدالة والتنمية” و”الحركة القومية”.

وتأتي هذه الانتخابات بعد قرابة عام من تنظيم انتخابات الرئاسة والبرلمان، والتي فاز بها الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بينما حظي حزبه على الأغلبية في البرلمان مع حليفه “الحركة القومية”.

وفي الانتخابات المحلية الأخيرة عام 2019 كان حزب “العدالة والتنمية” قد تعرض لضربة في مدينة إسطنبول بعدما خسر مرشحه، بن علي يلدريم، أمام منافس المعارضة، أكرم إمام أوغلو.

وبينما ترشح إمام أوغلو مرة أخرى الآن ينافسه، مراد قوروم، القادم من وزارة البيئة والتحضر العمراني والنائب الحالي في البرلمان عن الحزب الحاكم في إسطنبول.

وألقى إردوغان (70 عاما) بكل ثقله في الحملة الانتخابية فجاب البلد البالغ عدد سكانه 85 مليون نسمة إلى جانب مرشحي حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه وعقد مهرجانات انتخابية بوتيرة وصلت أحيانا إلى أربعة مهرجانات في اليوم.

وخاض شخصيا معركة مرشحه لإسطنبول، مراد كوروم، وهو وزير سابق يفتقر إلى الشعبية، غالبا ما يظهر في لافتاته بجانب الرئيس، وفقا لفرانس برس.

ويمكن لانتخابات الأحد أن تعزز الآن سيطرة إردوغان على تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، أو تشير إلى تغيير في المشهد السياسي المنقسم في البلد ذات الاقتصاد الناشئ المهم ويُنظر إلى فوز إمام أوغلو على أنه يغذي التوقعات بأن يصبح زعيما وطنيا في المستقبل.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقارب السباق الانتخابي في إسطنبول، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة والتي تقود الاقتصاد التركي، حيث يواجه إمام أوغلو تحديا من مرشح حزب العدالة والتنمية والوزير السابق، مراد قوروم.

ومن المرجح أن تساهم عوامل في نتائج الانتخابات منها المشاكل الاقتصادية الناجمة عن التضخم المتفشي الذي يقترب من 70 في المئة، فضلا عن تقييم الناخبين الأكراد والإسلاميين لأداء الحكومة وآمالهم في التغيير السياسي، وفقا لرويترز.

وفي حين أن الجائزة الكبرى لإردوغان هي إسطنبول، فإنه يسعى أيضا إلى استعادة العاصمة أنقرة وفازت المعارضة بالمدينتين في عام 2019 بعد أن كانتا تحت حكم حزب العدالة والتنمية وأسلافه الإسلاميين على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية.

وتحسنت فرص إردوغان بسبب انهيار تحالف المعارضة الذي هزمه العام الماضي، على الرغم من أن إمام أوغلو لا يزال يحظى بقبول الناخبين خارج حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي.

وكان للناخبين من الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد دور حاسم في نجاح إمام أوغلو في عام 2019.

ويقدم حزبهم، حزب المساواة وديمقراطية الشعوب، هذه المرة مرشحه الخاص في إسطنبول، لكن من المتوقع أن يضع العديد من الأكراد الولاء للحزب جانبا ويصوتوا لصالح إمام أوغلو مرة أخرى.

ومن بين العوامل التي تعمل ضد إردوغان زيادة التأييد لحزب الرفاه الجديد الإسلامي بسبب موقفه المتشدد ضد إسرائيل بشأن الحرب في غزة وعدم الرضا عن أسلوب تعامل حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية مع الاقتصاد.

شاهد أيضاً

القسام تقصف مقر قيادة لواء “ناحال” في جيش الاحتلال في جنوب قطاع غزة

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أنها قصفت مقر قيادة لواء ناحال …