“بارزاني” في بغداد لمناقشة معركة تحرير “الموصل”

وصل مسعود بارزاني، رئيس الإقليم الكردي شمالي العراق، اليوم الخميس، العاصمة بغداد على رأس وفد حكومي، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 3 سنوات، للقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي، بهدف بحث استعدادات المعركة المرتقبة لتحرير “الموصل” بمحافظة نينوى شمال البلاد، من تنظيم “داعش”.

ويرافق بارزاني في زيارته وفد سياسي وعسكري أبرزهم، كوسرت رسول، نائب رئيس الإقليم، وشيخ جعفر شيخ مصطفى، قائد البيشمركة (قوات الإقليم المسلحة)، وفاضل ميراني، رئيس المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، وزوش نوري شاويس، عضو المكتب السياسي للحزب المذكور، بحسب مصدر في مطار بغداد الدولي، طلب عدم الاشارة لاسمه كونه غير مفوّض بالحديث للاعلام.

وسبق زيارة بارزاني، بنحو أسبوعين اتفاق عسكري بين بغداد وأربيل، تضمن توحيد الخطة الإعلامية والإغاثية الخاصة بمعركة الموصل، وتشكيل لجان مشتركة لضمان انسيابية المعركة.

وآخر زيارة أجراها بارزاني لبغداد جرت في يوليو 2013، حينما كان نوري المالكي رئيسا للوزراء، واتفق مع المسؤولين في الحكومة الاتحادية حينها على عدد من الملفات العالقة، أبرزها: النفط، والمناطق المختلف عليها شمال البلاد.

وفي تصريح للأناضول أمس، قالت أشواق الجاف، النائب عن الكتلة الكردية بالبرلمان العراقي، إن “أبرز الملفات التي سيجرى مناقشتها في زيارة بارزاني، هي معركة الموصل والتخلص من تنظيم داعش”.

وأضافت الجاف، أن “بارزاني سيبحث أيضا علاقات حكومته مع نظيرتها الاتحادية”، مشيرة أن “المرحلة الحالية تتطلب التوصل إلى تفاهمات بين الحكومتين”.

وفي يونيو 2014، استولى “داعش” على عدد من المدن العراقية، بينها الموصل، ومنذ مايو 2016، بدأت الحكومة بالدفع بحشود عسكرية قرب المدينة، ضمن خطة لاستعادة السيطرة عليها من “داعش”، كما تقول الحكومة إنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.

وأعلنت الحكومة العراقية، تقديمها طلبا إلى الولايات المتحدة الامريكية، لزيادة عدد مستشاريها العسكريين، استعدادا لمعركة الموصل، المنتظر انطلاقها قبل نهاية العام الجاري.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تحذر: الهند مصدر للعنف والتطرف في العالم بسبب عنصرية الهندوس

نبّه المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بقضايا الأقليات، فرناند دي فارين، إلى أن الهند تخاطر …