“باطل”: تخصيص 25% من مستشفيات وفنادق الجيش يقضي على مشكلة “عزل الأطباء”


طالبت حملة “باطل سجن مصر” بتخصيص مستشفيات وفنادق القوات المسلحة المصرية لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد، وخاصة الأطباء منهم، مؤكدة أنه “لو تم تخصيص ربع مستشفيات وفنادق الجيش فقط لعزل وعلاج الأطباء المُصابين سيتم حل أزمة الأطباء حتى يتفرغوا لعلاج باقي المواطنين المصريين”.

وقالت حملة باطل، في بيان لها، الثلاثاء، إنه يوجد في مصر 32 مستشفى و46 فندقا للقوات المسلحة.

وأطلقت الحملة خريطة تفاعلية لمستشفيات وفنادق الجيش المصري، مشيرة إلى أن الحصر الذي قامت به يتم تحديثه على نفس الرابط بما قد يردها من المتطوعين.

وأضاف البيان: “طالبنا في حملة باطل مرارا وتكرارا بتوفير أماكن عزل للأطباء، وتوفير كل متطلبات الطواقم الطبية للقيام بواجبهم في مواجهة هذا الوباء”.

وتابع: “اليوم ننشر خريطة تفاعلية لفنادق ومستشفيات القوات المسلحة، ونكرر طلبنا أن تكون تلك الفنادق أماكن عزل للأطباء والمستشفيات لعلاج المصابين”.

وقالت باطل: “لا يمكن أبدا توفير بعض الأسرة من داخل المستشفيات لتكون أماكن عزل للأطباء، كما صرحت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، في حين تعاني المستشفيات من عدم توافر أسرة للمصابين في الوقت الذي يوجد فيه 46 فندقا موزعين على المحافظات المختلفة، ويمكن ضمهم فورا بقرار ليكونوا أماكن عزل للجيش الأبيض كما يحب النظام إطلاق هذا الوصف على الطواقم الطبية”.

واستطردت “حملة باطل سجن مصر” قائلة: “حان الوقت لأن نوفر أدوات مواجهة الفيروس للجنود إذا أردناهم أن يخوضوا حربا ويضحوا فيها، وإلا فإننا نعرض جنودنا للموت ونطلب منهم أن يموتوا في صمت”.

وتسببت وفاة الطبيب الشاب وليد يحيى في أزمة حادة بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء المصرية، وسط انتقادات حادة للحكومة المصرية على خلفية عدم توافر أماكن خاصة بالأطباء المصابين بفيروس كورونا لتلقي الرعاية الطبية الملائمة، مما دفع عددا من الأطباء إلى تقديم استقالات جماعية، احتجاجا على “ضعف الخدمات الطبية” لمرضى فيروس كورونا من الفرق الطبية العاملة في مواجهة انتشار الفيروس.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مصر: انتخابات سرية لمجلس النواب وسط غياب للمعارضة وتوزيع الرشاوي

بدأ المصريون صباح اليوم السبت، 24 أكتوبر 2020، الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء ثان مجلس نواب …