بالصور.. “علامات” تحضر ندوة دولية عن فساد قضاء السيسي

في ندوة هى الأولى من نوعها ضد الانقلاب العسكري في مصر، عقد الخميس الماضي، مؤتمر بمقر الأمم المتحدة بحنيف، ناقش الانتهاكات القضائية بحق المعتقلين السياسيين فى مصر.

وتحدث عدد من المحامين الدوليين عن ظاهرة الاختفاء القسري، وكان واضحاً “دولية” الندوة ما ينفي كونها قاصرة على تيار دعم الشرعية، إضافة إلي الملف الرئيسي لهذه الندوة وهو مغالطات القضاء المصري الغير مستقل والمُسيَّس، في ظل انقلاب دموي يتمادي في إهراق دماء المصريين، بغطاء قضائي يخالف كل القوانين الدولية، وحتي القوانين التي وضعها في دستوره، بما ينسف كل الأحكام بحق المعتقلين وعلي رأسها أحكام الإعدام.

ندوة دولية عن فساد قضاء السيسي

وبحسب تصريح مصادر من داخل الندوة لـ”علامات”، تم تناول ملف الإختفاء القسري ومثال له قضية الإيطالي جوليو ريجيني، التي تحرك لها العالم، وشددت الندوة على أن مئات المصريين في حالة اختفاء قسري، وتضمن ملف الاختفاء القسري الفلسطنيين الذين اختطفهم السيسي من معبر رفح.

وشدد المحاضرون على الانتهاكات التي تجري داخل سجون العسكر، والتي تخالف كل لوائح السجون الدولية، ومئات الحرائر اللاتي في السجون، وطرح الوفد المصري قضية بنات دمياط المعتقلات في سجون العسكر، وأشار إلي حساسية هذا الملف بالنسبة للمجتمع المصري ومدي تأثيره فيه.

ندوة دولية عن فساد قضاء السيسي

وكان لافتاًقوة الحضور أثناء مناقشة ملف انتهاكات وقمع العسكر، برغم محاولات وفد الإنقلاب إلغاء الندوة أو علي الأقل عمل دعاية مضادة لها ،وتضمنت التوصيات التي رفعت لمجلس حقوق الإنسان عقب هذه الندوة، التالي:

أولا:  عدم الإعتداد بأحكام القضاء المصري الذي ثبت بالدليل القاطع عّم استقلاليته وفساده، وانصياعه لأوامر العسكر دون مسوغ قانوني.

ثانيا: لجنة تقصي حقائق دولية ومحايدة علي وجه السرعة، لتقصي الحقائق للاطلاع علي حقيقة الأوضاع في السجون المصرية.

أما بالنسبة لتغير موقف الإتحاد الأوروبي من القضية المصرية؛ فكان أمر حتمي في ظل إخفاقات الانقلاب في كل المجالات من جهة، والضغط الشعبي بخاصة بعد حادثة قتل “جوليو ريجيني” من جهة أخري، وهو ما جعل الحضور والاهتمام  الأوروبي حاضرا وبشدة.

وأثني الوفد المصري الرافض للانقب العسكري، على صمود الثوار والشعب المصري ضد قمع وانتهاكات العسكر، وثمن الضغط المستمر والعمل الحقوقي، معتبراً أنها من الضرورات التي لابد منها دون اغفال أن الثورة تنتصر بصمود الداخل، وأن جناحها في الخارج يعبر عن صدى هذا الصمود والحراك، وهو ما يربك كل الحسابات والمراهنات على بقاء السيسي .

ندوة دولية عن فساد قضاء السيسي

جدير بالذكر ان المشاركة شملت عدد من الجمعيات الحقوقية العربية والأوروبية وشخصيات سياسية وحقوقية، على سبيل المثال جمعية المحامين الدوليين لحقوق الانسان ، وائتلاف نساء من أجل حقوق الإنسان بباريس ” غربة” ، والعدالة لمصر ” جنيف” و all of justice بنيويورك، ومن السياسيين والحقوقيين ماجدة محفوظ ومايسة عبد اللطيف وأسامة لاشين، وحسين زهران، وصلاح الدوبى وخالد غزلان.

شاهد أيضاً

السلطة الفلسطينية تطلق حملة مسعورة لوأد الحالة الثورية بالضفة

شكلت الحالة الثورية التي تصاعدت مؤخرًا في الضفة الغربية المحتلة، عامل إزعاج وتوتر لدى قادة …