بان كي مون يدعو إلى محاسبة المتورطين عن “تفجيرات سوريا”

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجمات التي أودت بحياة عشرات المدنيين في مدينتي جبلة وطرطوس غربي سوريا، داعيًّا إلى محاسبة المتورطين.

وتلا المتحدث باسم الأمين العام إستيفان دوجريك، بيانًا على الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، اليوم الاثنين، حسب “الأناضول”، قال فيه إنَّ “الأمين العام” يكرِّر دعوته لجميع الأطراف في الصراع السوري إلى الامتناع عن شن هجمات على السكان المدنيين، مؤكِّدًا أنَّ الذين يرتكبون مثل هذه الهجمات يجب أن يحاسبوا على جرائمهم.

وأضاف: “أحيط بان كي مون علمًا وبقلق بالغ بشأن تصاعد الأنشطة العسكرية في العديد من المناطق في دمشق وحولها، لا سيَّما في داريا وحلب وإدلب وفي الريف الشمالي من حمص، ويكرر الأمين العام دعوته لجميع الأطراف في الصراع السوري إلى الامتناع عن شن هجمات على السكان المدنيين”.

وبحسب دوجريك، لفت “الأمين العام” انتباه جميع الأطراف إلى ضرورة الالتزام باتفاق وقف الأعمال العدائية الموقع في فبراير الماضي.

وقتل أكثر من 65 شخصًا في سلسلة تفجيرات متزامنة، استهدفت اليوم، عدة “نقاط حيوية” بمدينة جبلة بمحافظة اللاذقية، ومحافظة طرطوس الساحليتين، الواقعتان تحت سيطرة النظام غربي سوريا، فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ”داعش” مسؤوليته عن التفجيرات، وفق بيان منسوب له.

وتعتبر “تفجيرات اليوم” هي الأعنف التي تضرب طرطوس التي تمتعت بهدوء كبير خلال سنوات الحرب الماضية في سوريا، فيما تعتبر التفجيرات التي ضربت مدينة “جبلة” هي الأولى من نوعها منذ بدء الأزمة السورية منتصف مارس 2011.

تجدر الإشارة إلى أنَّ المدينتين المستهدفتين تعتبران من المدن الموالية للنظام السوري، وقد شهدت في الفترة الأخيرة بعض الحراك نتيجة ازدياد أعداد القتلى بين أبنائها، الذين يخدمون في صفوف قوات النظام.

شاهد أيضاً

جيش الاحتلال يعلن سقوط مسيرة خلال اقتحامه مخيم جنين

أعلنت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي إسقاط إحدى طائراته المسيرة خلال اقتحام مخيم جنين شمالي الضفة …