برلماني سابق يخلد ضحية الألتراس بالإسكندرية بشارع ومدرسة.. والانقلاب يلغي كل ذلك

كشف محمود عطية، النائب السابق عن جماعة الإخوان المسلمين في دائرة كرموز بمحافظة الإسكندرية، دوره مع محمود الغندور شهيد الألتراس في أحداث مجزرة استاد بورسعيد.
وقال عطية في حديثه لـ “علامات”: “حضرت جنازة الغندور وهو الوحيد من الإسكندرية وقلت وقتها كلمة فى المقابر، ووقفت أخذت العزاء، مع اتنين من عمامه”.
وأضاف عطية: ” أنه تواجد مع عائلته فور معرفته بالشباب الذين ماتوا خنقًا، ورمًا من المدرجات”.
وأكد عطية أن أخوة الدكتور “حسن البرنس” نائب محافظ الإسكندرية وقتها حضر معه، وكانت قراراته وقتها وضع اسم الضحية بأحد الشوارع وبناء مدرسة باسم محمود الغندور، وتم الموافقة من وكيل التربية والتعليم وكذلك حر وسط؛ لكن لما حدث الانقلاب ألغى كل ذلك، مختتما: “كانت مؤامرة على الشباب”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

أمريكا تتجه لتغيير قانون جرائم الحرب لمحاكمة الروس على أفعالهم في أوكرانيا

حثت وزارة العدل الأمريكية الكونجرس على سد الثغرات القانونية التي تجعل من الصعب على الولايات …