بعد السياسيين .. نيابة أمن الدولة تتهم “جنائيين” بنشر أخبار كاذبة عن “المخدرات”!

بعدما ظلت أجهزة الأمن المصرية ونيابة أمن الدولة توجه تهم معلبة للسياسيين من التيار الاسلامي خصوصا بـ “نشر أخبار كاذبة”، بدأت تتهم جنائيين بنفس التهمة ولكن لترويج “أخبار كاذبة عن المخدرات”!.

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان خلال الأسبوع السابق قيام نيابة أمن الدولة بتدوير أربعة أشخاص على الأقل سبق حبسهم فى قضايا جنائية، حيث تم التحقيق معهم على ذمة قضية جديدة تحمل رقم 2135 لسنة 2022 أمن دولة، ووجهت النيابة لهم اتهامات من بينها مشاركة جماعة إرهابية فى تحقيق أغراضها، ونشر وإذاعة أخبار كاذبة عن المخدرات.

وقالت المنظمة الحقوقية أن هذا الأمر يطرح أسئلة عن مدي اختصاص نيابة أمن الدولة العليا بنظر القضايا الجنائية، بعيدًا عن اختصاصها الأصيل بنظر قضايا الجنايات والجنح المضرة بأمن الدولة وذلك وفقًا لقرار وزير العدل لسنة 1953 بشأن إنشاء نيابة أمن الدولة، وسبب عدم قيامها بإحالة القضايا إلى النيابات المختصة.

فضلًا عما يطرحه هذا الأمر من أسئلة حول احتمالية تداخل نفوذ ضباط المباحث مع ضباط الأمن الوطني في المحافظات المختلفة، ومدي قدرتهم على إحالة قضايا وأشخاص بعينهم لنيابة أمن الدولة، بعيدًا عن اختلاف اختصاصها، وذلك لضمان استمرار حبسهم الاحتياطي لمدد أطول من فترات الحبس المعتادة من النيابات الجزئية.

كان قد تم تدوير المتهمين الأربعة بعد قضاء بعضهم مدة العقوبة المحكوم عليهم بها فى قضايا مخدرات وقتل، أو حصول بعضهم على قرارات بإخلاء السبيل من النيابة العامة، وأثناء تنفيذ إجراءات الإفراج عنهم تم تدويرهم على ذمة قضية أمن دولة ومن ثم التحقيق معهم، وقررت النيابة حبسهم خمسة عشر يومًا.

كانت قد حققت النيابة مع أحمد أحمد حمدى السيد ( يعمل فى تربية الكلاب وتجارة الأسماك – 29 عام)، بتاريخ 27 نوفمبر 2022، على ذمة القضية المذكورة، وذلك بعد حصوله على إخلاء سبيل فى 27 سبتمبر 2022 بضمان مالى على ذمة قضية تابعة لنيابة كرموز بتهمة مشاجرة وحيازة مخدرات وسلاح أبيض، وظل محتجزًا فى قسم كرموز لتنفيذ إجراءات إخلاء سبيله، بعدها نُقل الى قسم شرطة الرمل ثان وظل به حتى تم عرضه على نيابة أمن الدولة. يُذكر أن أحمد كان له سوابق جنائية حيث تم حبسه لمدة عام فى 2019 في قسم جرائم النفس بسجن الحضرة بالإسكندرية، وخرج فى ابريل 2020 وتم القبض عليه بعد ذلك بتهمة حيازة سلاح ابيض ومخدرات أكثر من مرة ويحصل على إخلاء سبيل فى كل مرة.

أما محمد عبد العزيز محمد حسن (نجار مسلح – 42 عام )، فقد تم التحقيق معه بتاريخ 28 نوفمبر 2022، على نفس القضية، حيث ألقى القبض عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2019 بواسطة كمين من الشارع وبعد كشف المباحث على هويته، وجدوا عليه أحكامًا سابقة عليه فاصطحبوه إلى مركز شرطة كفر الدوار، ليتم عرضه فى اليوم التالى على نيابة كفر الدوار بمحضر حيازة مخدر الحشيش وبودرة وسلاح فرد خرطوش، وصدر ضده حكم بالسجن ثلاث سنوات، قضاها المتهم في سجن برج العرب.

وفى 30 سبتمبر 2022 تم ترحيله إلى مركز شرطة كفر الدوار لتنفيذ إجراءات الإفراج عنه بعد قضائه مدة العقوبة، ليفاجىء بتنقله بين ثلاث مراكز شرطية داخل محافظة البحيرة، آخرها مركز شرطة أبو حمص ومديرية أمن البحيرة، حتى عرضه على نيابة أمن الدولة فى القضية المذكورة.

تم التحقيق أيضًا مع رضا السيد أبو حامد ابراهيم ( مزارع – 43 عام) بتاريخ 29 نوفمبر 2022، فى ذات القضية، بعد قضائه عشر سنوات سجن فى قضيتين قتل وشروع فى قتل، حيث تم القبض عليه من منزله فى الفيوم بتاريخ 2 مارس 2013 بتهمة القتل وصدر ضده حكم بالسجن خمسة عشر عامًا، وفى 17 نوفمبر 2017 حصل على حكم بالبراءة من محكمة النقض

ولم يحصل على صحة إفراج، لصدور حكم عليه بالسجن خمس سنوات فى قضية أخرى بتهمة الشروع فى قتل، فقام بتنفيذ الحكم الذي انتهى 17 نوفمبر 2022، وبعدها تم ترحيله الى مركز اطسا لتنفيذ اجراءات الافراج عنه، ثم أبلغه المركز بوجود قضية مخدرات ضده فى 2011، فقام بعمل اعادة اجراءات وحصل على حكم بالبراءة، ثم نقل مركز شرطة الفلاحين، وظل به حتى فوجىء بعرضه على نيابة أمن الدولة.

تم التحقيق أيضًا مع عبدالكريم السيد حسين صابر (فلاح – 27 عام ) في نفس اليوم، يوم 29 نوفمبر 2022، وذلك بعد حصوله على قرار بإخلاء سبيله من النيابة العامة فى الفيوم، بتهمة حيازة 9 أكياس من الاستروكس، وفي 17 أكتوبر 2022 تم نقله إلى مركز شرطة يوسف الصديق بالفيوم وظل به حتى تم عرضه على نيابة أمن الدولة.

وجهت نيابة أمن الدولة لجميع المتهمين اتهامات بنشر أخبار كاذبة عن تعاطى المخدرات والترويج لها، وذلك بالرغم من ادعائهم جميعًا عدم امتلاكهم حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …