بعد انتظار 5 أيام .. مصر تعيد مئات الفلسطينيين من معبر رفح للقاهرة


بعد انتظار دام 5 أيام على “معدية قناة السويس”، أجبرت السلطات المصرية مئات المسافرين الفلسطينيين على العودة إلى القاهرة، ومنعتهم من استكمال طريقهم إلى قطاع غزة، في ظل حالة صعبة عاشها المسافرون خلال هذه الفترة.

 ظروف إنسانية صعبة، وسط برد قارس، عاشها المسافرون خلال فترة الانتظار، ما تسبب في حالة غضب واستياء بين المسافرين، الذين فقدوا أماكن سكنهم، وأنفقوا جل أموالهم على هذه الرحلة، وأصبحوا بدون مأوى.

وتقول المسافرة، وفاء يوسف لـ”قدس برس”: “بعد 5 أيام نوم في الشارع وفي البرد القارس، ومعاناة لا يعلم فيها إلا الله، رجعونا المصريين، ومنعونا أن نكمل طريقنا إلى غزة”

وتساءلت المسافرة، والتي كانت محتجزة في مصر منذ شهرين؛ بسبب إغلاق معبر رفح، “لماذا يتم إرجاعنا بعد كل هذه المعاناة والانتظار؟”

وأضافت: “هذه الرحلة كلفتني 500 دولار، وأنا الآن لا يوجد معي أي أموال تمكنني من العودة إلى مصر وكذلك أغلب المسافرين”

ووصفت الوضع بـ”الصعب والمذل”، مشيرة إلى أنه “كان معهم بنات بدون مرافقين، وأطفال ومرضى لديهم جرعات كيماوي، ورجل مسن يعاني من الشلل”

وتساءلت يوسف “أين دور السفارة الفلسطينية في القاهرة، لتسهيل مرورنا من القاهرة إلى غزة، وهو لا يحتاج أكثر من 5 ساعات، أما أن نبقى 5 أيام، ثم يتم إرجاعنا بحجة أن المعبر أغلق فهذا أمر غير معقول”

من جهتها، أكدت ديمة خيال، منسقة “شبكة معبر رفح”، التي تتابع أوضاع المسافرين لـ “قدس برس”، أنه تم إرجاع 85 سيارة، في كل سيارة ما بين 7 إلى 12 مسافرا، بعد انتظار 5 أيام على المعدية”

وقالت خيال: “العالقون كانوا، منذ فتح معبر رفح يوم الاثنين الماضي، وهم ينتظرون على المعدية، هؤلاء الذين سلّموا بيوتهم وقطعوا تذاكر، حاليا هم غير قادرين على الوصول إلى غزة بعد إرجاعهم، ولا قادرين على العودة لمصر، بعدما نفدت أموالهم وفقدوا كل شيء على أمل الوصول إلى المعبر”

وتساءلت: “من يتحمل مسؤولية هذه الخسائر، وهذه المعاناة التي مروا بها على مدار 5 أيام في الشوارع، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء”

وتابعت: “كان يجب على السفارة الفلسطينية في القاهرة سرعة التحرك، من أجل عدم إرجاعهم إلى مصر، واستئناف وصولهم إلى قطاع غزة بعد ان باتوا على مشارف القطاع”

ومع إعلان فتح معبر رفح البري، يوم السبت الماضي، بدأ العالقون في مصر تجهيز أنفسهم للنزول إلى المعبر، حيث خرجوا يوم الاثنين، وعند وصولهم “معدية قناة السويس”، والتي تنقله إلى الضفة الأخرى من القناة، بدأت المعاناة وابتزاز السائقين، ودفع رشى لدخول السيارات، حيث سمح لعدد من السيارات بالمرور، وبقيت 85 سيارة ينتظرون، لتغلق المعدية، ويطلب منهم الجيش المصري بمغادرة المكان.

من جهته، أكد إياد البُزم الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة، أن هيئة المعابر بذلت جهوداً كبيرة خلال فتح المعبر في الأيام الـ4 الماضية، من أجل تسهيل مغادرة الحالات الإنسانية ووصول العالقين.

وقال البُزم في تصريح مكتوب: “قبل فتح معبر رفح هذا الأسبوع كان لدينا 7 آلاف حالة مسجلة للسفر، وهذا العدد قابل للزيادة، نظراً للحاجة المستمرة لدى المواطنين للسفر”

وأضاف: “نتمنى أن ينتظم عمل معبر رفح بصورة أفضل خلال الأيام القادمة، لأننا ندرك حساسية وأهمية هذه القضية باعتبار المعبر شريان حياة مهم لشعبنا”

وأعربت فصائل المقاومة الفلسطينية عن استغرابها مما يتعرض له المسافرين العائدين إلى قطاع غزة، والذين أغلبهم من كبار السن والنساء والمرضى والطلاب، ومكوثهم في البرد القارس لعدة أيام في طريق العودة إلى أهلهم ووطنهم.

وقالت الفصائل في بيان: “هذه المعاناة التي يعانيها أبناء شعبنا تزيد من وطأة عذاب السفر والتعب عليهم، خصوصاً في ظل إغلاق معبر رفح لفترات متباعدة رغم تقديرنا للظروف الأمنية التي تعيشها مصر”.

ودعت السلطات المصرية إلى ضرورة العمل على تخفيف معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في سفرهم عبر المعبر، مؤكدة على ضرورة إعادة فتحه كما كان سابقاً.


Comments

comments

شاهد أيضاً

خبراء عسكريون: حماس تفكر بإشعال جبهات حول إسرائيل والتصعيد ينذر بحرب وشيكة

قال خبراء عسكريون إسرائيليون إن “الأحداث الأمنية الأخيرة في غزة وعلى الجبهة الشمالية تشير إلى …