بعد ثلاث سنوات من اعتقاله …أسرة الصحفى إبراهيم الدراوى تطالب بالافراج عنه

نظمت رابطة أسر الصحفيين المعتقلين مؤتمرا صحفيا بمقر النقابة وذلك  بعد مرور ثلاث سنوات من اعتقال الصحفى إبراهيم الدراوى والمحكوم عليه بالمؤبد ظلما وعدوانا وبتهم واهية وملفقة ،شارك فى المؤتمر عدد من الصحفيين المتضامنين مع الصحفيين المعتقلين .
وتحدثت   رضا جمال زوجة الدراوى فقالت :زوجى صحفى متخصص فى الشأن الفلسطيني  معتقل منذ ثلاث سنوات من داخل مدينة الانتاج الاعلامى وتم تلفيق له العديد من القضايا ومنها التخابر مع حماس والسفر إلى غزة رقم تقديم ما يثبت انه سافر بموافقة المخابرات المصرية  ،وحكم عليه بالمؤبد وتم الاعتداء عليه بالضرب والسب لانه صحفى شريف ،فضلا عن انه تم فصله من عمله  وسط صمت مخز من نقابة الصحفيين .
وتحدثت ايمان سبيع زوجة الصحفى المعتقل أحمد سبيع فقالت :ان زوجها الذى يقبع فى سجن العقرب يتعرض لشتى  أنواع الانتهاكات من ضرب وصعق بالكهرباء وخاصة  بعد منع الزيارة عنه ،فضلا عن منع دخول الأدوية والأطعمة .
وتحدث الصحفى أحمد عبد العزيز فقال : سالت دماء الصحفيين منذ ثورة ٢٥ يناير وحتى الآن لم يتم اى خطوة قانونية للقصاص لهم ،فلدينا ١٤ صحفى قتلوا بدم بارد بداية من الصحفى أحمد محمود الذى استشهد فى ثورة يناير وحتى ميادة أشرف ،لذلك نطالب بمحاسبة القتلة كما نطالب بمعاقبة الصحفيين الذين يحرضون على قتل زملائهم وعلى رأسهم أحمد موسى  .
وتحدث الصحفى  أحمد أبو زيد الباحث بالمرصد العربى للإعلام فقال :ان مرور ثلاث سنوات على اعتقال الدراوى يمثل انتقاما للصحفيين على موقفهم لنقل الحقيقة ،مشيرا إلى أن اعتقال الدراوى من خلال عمله وتسليمه من قبل برنامج تامر أمين يعتبر جريمة يجب ان يعاقب عليها لان المفروض الضيف فى مدينة الانتاج الاعلامى له حصانة . 

شاهد أيضاً

ناشونال إنترست: إبعاد عسكر السودان عن الحكم قد يضر بواشنطن

هذا الأسبوع يعد حاسما في توجه السودان نحو الغرب، بحسب مقال بمجلة ناشونال إنترست (The …