الرئيسية / المجتمع المسلم / أسري واجتماعي / بعد 18 عامًا من الأسر.. الاحتلال يفرج عن أسير بغزة ويعتقل طفلاً بالضفة

بعد 18 عامًا من الأسر.. الاحتلال يفرج عن أسير بغزة ويعتقل طفلاً بالضفة

علامات أونلاين - وكالات:


أفرجت قوات الاحتلال اليوم الخميس عن الأسير عبد الحليم محمود بدوي (39 عامًا) من مدينة رفح  بقطاع غزة، بعد اعتقالٍ دام 18 عامًا، بينما اعتقلت  طفل فلسطيني، لم يتجاوز 12 عاما، من مدينة قلقيلية (شمال القدس المحتلة)، كان بالقرب من حديقة المدينة.

واعتبرت “هيئة شؤون الأسرى والمحررين” في بيان، لها اليوم أن اعتقال الطفل خالد سليمان غنام يأتي استمرارًا للهجمة الشرسة بحق الأطفال الفلسطينيين، والتي تُدار من حكومة الاحتلال والمخابرات الإسرائيلية بشكل مباشر، منتهكة كل المواثيق والأعراف الدولية التي نصت على ضرورة حماية الطفولة وحقوقها.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتقال القاصر غنام، محذرة من ترهيبة واخضاعه للتحقيق الغير قانوني لانتزاع اعترافات منه.

ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال تواصل ارتكاب جرائم علنية وواضحة بحق القاصرين، وأن الطفولة الفلسطينية تتعرض للخطر الشديد والدائم في ظل صمت المجتمع الدولي تجاه الانتهاكات الاسرائيلية المسعورة والمخالفة للقانون الدولي، ولاتفاقية حقوق الطفل العالمية.

من جهته، أكد “نادي الأسير” الفلسطيني، أن قوة إسرائيلية اعتقلت الطفل خالد غنام (12 عاما)، الأربعاء، بينما كان بالقرب من “حديقة حيوانات قلقيلية”.

وقال لافي نصورة مدير نادي الأسير في قلقيلية في تصريحات صحفية: إن الطفل خالد غنام اعتقل قبل عيد ميلاده بيوم واحد، وحسب القانون الدولي لا يحق للاحتلال اعتقال الطفل إذا لم يكمل سن 12 عامًا، ولا يجوز التحقيق معه إلا بوجود أحد أفراد عائلته أو المحامي.

والطفل “غنام” طالب في الصف السابع، ويدرس في مدرسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) بالمدينة.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، في سجونها نحو 200 طفل تقل أعمارهم عن 18 عاما، بحسب نادي الأسير.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الجودة الألمانى : إصابة البالغين بجدرى الماء تشكل خطورة على الأطفال

أشار معهد الجودة الألماني في الرعاية الصحية ‫إلى أن إصابة البالغين بجدري الماء  وهو أحد الأمراض المعدية …