بلومبرج: روسيا سرقت قمح أوكراني بمليار دولار

فقدت أوكرانيا ما قيمته نحو مليار دولار من القمح الذي تم حصاده في المناطق التي تسيطر عليها روسيا.

جاء ذلك وفقا لبحث باستخدام صور الأقمار الصناعية من برنامج الأمن الغذائي والزراعة التابع لناسا، حسبما نقلت وكالة “بلومبرج”

وذكرت الوكالة أن التحليل استخدم نموذجا آليا كشف عن تغيرات رصدتها الأقمار الصناعية ورصدت المناطق التي حصادها.

وتم جمع ما يقرب من 6 ملايين طن من القمح من المناطق غير الخاضعة للسيطرة الأوكرانية، وفقا للتقرير، وتم حصاد حوالي 88٪ من المحاصيل الشتوية المزروعة في المناطق المحتلة، بينما توجد المناطق غير المحصودة بشكل رئيسي على طول خط المواجهة.

وتقوم السفن الروسية بتصدير الحبوب التي من المحتمل أن تكون مأخوذة من المناطق المحتلة إلى دول بما في ذلك ليبيا وإيران، وتقول الوكالة إنه من الصعب تقدير حجم ما يتم حصده لأن الشاحنين يخفون أصل الشحنات.

ونفت روسيا سرقة الحبوب، لكن المسؤولين الروس تحدثوا علنا عن استئناف شحنات الحبوب من الموانئ المحتلة.

وأوكرانيا مصدر رئيسي للقمح وأدى الحصار المفروض على موانئها بعد الغزو الروسي إلى ارتفاع الأسعار مما قد يجعل تهريب الحبوب أكثر ربحا، وفق التقرير.

ويزرع ما يقرب من ربع القمح الأوكراني على أراض تزعم روسيا أنها ضمتها، على الرغم من أن أوكرانيا تسيطر على بعض تلك الأراضي.

وتشير “بلومبرج” إلى أن تقديرات “ناسا هارفست” هي للقمح وحتى الآن تستبعد المحاصيل أو المواد الغذائية الأخرى، كما لا تشير النتائج إلى ما حدث للمحاصيل بعد حصادها.

وبحسب التقرير، حصد المزارعون 26.6 مليون طن من القمح هذا العام في أوكرانيا، أكثر من التوقعات.

وحذر كبير المدعين العامين في سويسرا من أن تسويق المواد الخام المنهوبة يمكن أن يشكل جريمة حرب.

ونقل التقرير عن المزارع الأوكراني “هارف إيست” قوله إن جميع المحاصيل الشتوية على أرضه في منطقة دونيتسك قد جمعتها قوات الاحتلال هذا الصيف.

وكانت أوكرانيا التي تعتبر واحدة من كبرى الدول المصدّرة للحبوب في العالم، اضطرت إلى وقف كل عمليات التسليم بشكل شبه كامل بعد الغزو الروسي في أواخر فبراير.

شاهد أيضاً

تايمز: السعودية بين الفجور والقمع في عهد بن سلمان

“مهندس طائرات يقدم خمور الفودكا وصديقه المثلي يلتقط الصور، وفتاة تركض نحو حشد راقص مرتدية …