“بلومبرج”: مصر قد تثبت أسعار الفائدة لحماية ديونها من موجة البيع


قالت وكالة أنباء “بلومبرج”، إن مصر قد تمتنع عن خفض الفائدة في اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي، بعد قيامها بأكبر خفض للفائدة على الإطلاق بشكل طاريء الشهر الماضي بنسبة3%، وذلك لمحاولة حماية ديونها من موجة البيع في أصول الأسواق الناشئة جراء فيروس كورونا.
ورغم أن محافظ البنك المركزي، طارق عامر، قال إن هناك مجال لخفض آخر في الفائدة إذا تطلب الأمر، فإن 9 من أصل 10 اقتصاديين استطلعت وكالة “بلومبرج” آرائهم توقعوا أن لجنة السياسة النقدية سوف تبقي على أسعار الفائدة عند 9.25%، بينما قال محلل واحد إنها قد تخفض الفائدة إلى 8.25%.
وقال أحمد حافظ، مدير أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “رينيسانس كابيتال”، إنه إذا لم تزداد عدد حالات الإصابة على أساس يومي، فإن البنك المركزي سوف يحافظ على أسعار الفائدة الحالية في المدى القصير.
ويرى زياد داوود، خبير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى “بلومبرج”، أن خفض الفائدة يهدد استقرار الجنيه مع سحب المستثمرين الأجانب لاستثماراتهم من سوق الدخل الثابت المصري.
وقالت ريهام الدسوقي، الاقتصداية المستقلة، إن الضغط من انخفاض تدفقات العملة الأجنبية قد يؤدي إلى ضعف في الجنيه مقابل الطلب على الواردات.
وذكرت “بلومبرج” إن الدولة قد لا تخفض الفائدة للحفاظ على مكانتها كمحبوبة تجار الفائدة، فهي لا تزال تقدم أعلى عائد حقيقي في العالم رغم الخفض الطاريء الشهر الماضي.
يذكر أن لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خفضت أسعار الفائدة 3% بشكل استثنائي منتصف مارس الماضي، لتبلغ 9.25% للإيداع و10.25% للإقراض

Comments

comments

شاهد أيضاً

مؤسسات دولية: 60 مليون شخص إلى فقر شديد بظل انكماش اقتصادي عميق

في سياق التوقعات المتشائمة من إدارة “البنك الدولي”، حذر رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، …