بن حلي: لا يوجد إحباط من تأجيل القمة العربية

أعرب نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي عن أمله في أن تكون القمة العربية المقبلة التي طلبت موريتانيا استضافتها في يوليو المقبل، قمة فارقة وترقى إلى مستوى طموحات وآمال الشعوب العربية.

وقال السفير بن حلي في تصريحات للصحفيين اليوم الأربعاء، “القمة العربية انتقلت الآن رسميا إلى موريتانيا بعد اعتذار المملكة العربية عن استضافتها، ونأمل أن تكون قمة فارقة تأخذ في الاعتبار بعض الأمور المطلوبة لتكون قمة غير عادية ترقى إلى مستوى الطموحات وآمال الشعوب العربية”.

وردا على سؤال بشأن القلق من تأجيل القمة العربية إلى يوليو المقبل في ظل الملفات والأزمات المتصاعدة في المنطقة العربية، قال بن حلي “لا أعتقد أنه يوجد إحباط من تأجيل القمة العربية باعتبارها أنها قمة سنوية عادية”، مشيرا إلى أن موضوع التأجيل ليس الأول من نوعه حيث أن هناك دولا عربية اعتذرت وهناك دول أخرى جاء دورها واعتذرت وذهب دور استضافة القمة إلى الدولة التي تلي الدولة المعتذرة وربما تعود للدولة المعتذرة وتحتفظ بحقها في القمة، معربا عن اعتقاده بأن إرجاء موعد انعقاد القمة لا يمس بالعمل العربي المشترك لأنها أمور عادية”.

وأشاد السفير بن حلي بدور المغرب في دعم العمل العربي المشترك وقال إنه بلد مهم واستضاف سبع قمم عربية قبل ذلك، ويبقى دوره ومكانته هامة جدًا في المنظومة العربية ونحن نتفهم الدواعي التي قدمها وزير خارجية المغرب للأمين العام للجامعة العربية وعممت على الدول الأعضاء”.

شاهد أيضاً

تايمز: السعودية بين الفجور والقمع في عهد بن سلمان

“مهندس طائرات يقدم خمور الفودكا وصديقه المثلي يلتقط الصور، وفتاة تركض نحو حشد راقص مرتدية …