بومبيو: أمريكا ساعدت عملاء الموساد في الفرار من إيران بعد سرقة أرشيفها النووي

كشف وزير الخارجية الأمريكي السابق “مايك بومبيو”، أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA ساعدت عملاء جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) على الفرار من إيران في فبراير 2018 بعد أن نجحوا في سرقة أرشيف إيران النووي.

وذكر “بومبيو”، في كتابه الجديد Never Give An Inch، تفاصيل اتصال أجراه مع رئيس الموساد آنذاك “يوسي كوهين”، لكن دون إعطاء التاريخ الدقيق له، حسبما أوردت صحيفة “جيروزاليم بوست”.

وكتب “بومبيو”: “أثناء نزولي من الطائرة بعد عودتي من زيارة إلى عاصمة أوروبية، تلقيت اتصالا من كوهين فعدت إلى داخلها لتلقي الاتصال، فالطائرة مجهزة بمعدات اتصالات مناسبة لإجراء محادثة سرية مع زعيم إسرائيلي”.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي السابق صوت “كوهين” بأنه كان “هادئا وجادا”، مضيفا أن رئيس الموساد آنذاك قال: “مايك كان لدينا فريق أكمل للتو مهمة بالغة الأهمية، والآن أواجه بعض الصعوبات في إخراج بعض منهم. هل يمكنني الحصول على مساعدتك؟”.

وأضاف: “كلما اتصل يوسي بي، كنت أتلقى الاتصال وهو كان يفعل الشيء نفسه معي.. لم أطرح عليه أي أسئلة، وبغض النظر عن المخاطر. بدأنا في العمل وتواصلنا مع فريقه، وفي غضون اليومين التاليين، عادوا إلى بلدهم دون أن يعلم العالم مطلقا أن واحدة من أهم العمليات السرية التي أجريت على الإطلاق قد اكتملت الآن”.

ورغم أن “بومبيو” لم يذكر اسم العملية التي قدمت فيها الولايات المتحدة المساعدة الاستخباراتية للموساد في الحصول على الأرشيف النووي الإيراني عام 2018، أو فترتها الزمنية، إلا أن وصفها بأنها واحدة من أهم العمليات السرية التي تم إجراؤها على الإطلاق.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …