بومبيو: الناقلة الإيرانية المفرج عنها في طريقها إلى سوريا


أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم السبت، أن لدى الولايات المتحدة معلومات وصفها بالـ”موثوقة” حول توجه ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا 1″إلى ميناء طرطوس السوري، مشيرًا إلى أن “الثقة بوزير الخارجية الإيراني كان خطأ كبيرا”.

ووفقًا لسبوتنيك قال بومبيو في تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”: “لقد أكد وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، للمملكة المتحدة بأن ناقلة النفط “أدريان داريا 1″ التابعة للحرس الثوري الإيراني، لن تتوجه إلى سوريا”. 

وأضاف: “لدينا معلومات موثوقة بأن الناقلة تتحرك وفي طريقها إلى ميناء طرطوس بسوريا، آمل أن تغير الناقلة وجهتها، لقد كان خطأً كبيرًا الثقة بوزير الخارجية الإيراني”. 

وفي وقت سابق، أمس الجمعة، قال مصدر ملاحي تركي، لوكالة “سبوتنيك”: إن عددا من ناقلات النفط التركية اقتربت من ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا” قبالة سواحل ميناء مرسين بانتظار تفريغها من النفط.

وقال المصدر – الذي فضل عدم الكشف عن هويته -: “عدد من ناقلات النفط التركية تقترب من ناقلة النفط الإيرانية قبالة سواحل مرسين. ميناء مرسين بانتظار تفريغ الناقلة الإيرانية ونقل النفط إلى الناقلات التركية”.

يذكر أن سلطات جبل طارق أفرجت في وقت سابق عن السفينة بعد أن أعلنت طهران أنها تعهدت بعدم تسليم الوقود لمصفاة نفط سورية تخضع للعقوبات الأوروبية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، أصدرت أمرا بضبط واعتراض ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة لدى سلطات جبل طارق في البحر المتوسط.

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترًا وتصعيدًا عسكريًا في الآونة الأخيرة بعد اتهام واشنطن لطهران بالوقوف وراء هجمات على ناقلات نفط، بالإضافة إلى إسقاطها لطائرة أميركية مسيرة.

وفي يونيو المنصرم أعلن الحرس الثوري الإيراني إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، بزعم اختراقها للمجال الجوي الإيراني.

وردًا على ذلك كشف ترامب عن أن واشنطن كانت على وشك توجيه ضربات لإيران، ردا على إسقاط الطائرة المسيرة، لكنه قرر إيقافها قبل 10 دقائق من موعدها بعدما علم أنها قد تتسبب في موت 150 شخصا.

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط، تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز بي — 52 وصواريخ “باتريوت”، في استعراض للقوة بمواجهة ما يصفه مسؤولون من الولايات المتحدة، تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة.

وقررت إيران في الـ8 من شهر مايو الماضي، بعد مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة الأحادي الجانب من خطة العمل الشاملة المشتركة، وتعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015 وتوقيف الحد من مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن طهران ستتوقف عن بيع الماء الثقيل واليورانيوم المخصب اعتبارا من نفس اليوم وعلى مدار 60 يوما، مانحا الدول الأوروبية الفترة نفسها للتفاوض. ومشددا في الوقت ذاته على أن انهيار الاتفاق النووي “خطر على إيران والعالم”.

وأبرمت إيران مع الدول الكبرى “5 + 1” (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، بالإضافة إلى ألمانيا) اتفاقا تاريخيا لتسوية الخلافات حول برنامجها النووي، في يوليو 2015، وتم اعتماد خطة العمل الشاملة المشتركة، التي تلغي العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على إيران من قبل مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتصف إدارة ترامب الاتفاق الذي تفاوض بشأنه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بأنه معيب لأنه ليس دائما ولا يتطرق بشكل مباشر لبرنامج الصواريخ الباليستية ولا يعاقب إيران على شن حروب بالوكالة في دول أخرى بالشرق الأوسط.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض عقوبات اقتصادية على طهران على مرحلتين، في أغسطس ونوفمبر 2018، شملت عدة قطاعات من بينها النفط.

وكثفت الولايات المتحدة عقوبتها على إيران منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مايو 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع طهران.

ودخل في 2 مايو الماضي، قرار أمريكي يقضي بإلغاء إعفاءات شراء النفط الإيراني لبلدان تركيا والصين والهند وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان. وأعربت تركيا عن رفضها للقرار وعدته “تجاوزا للحدود”.

كانت إيران، ثالث أكبر منتج للنفط الخام في “أوبك” قبل العقوبات الأمريكية، فيما تراجعت حاليا إلى المرتبة الرابعة بعد السعودية والعراق والإمارات، بمتوسط إنتاج يومي 2.7 مليون برميل.

وتقول واشنطن إن النظام الإيراني يحصل على 40 بالمائة من دخله عبر مبيعات النفط، وكان يحصل على 50 مليار دولار من عائدات النفط سنويا، قبل دخول العقوبات حيز التنفيذ، والتي حرمته من أكثر من 10 مليارات دولار.‎

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أن طهران تجري اتصالات مع المؤسسات الداخلية والشركاء الدوليين المعنيين بمسألة وقف الإعفاءات من العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران، مؤكدة أنها لا تعطي أي اعتبار لمنح هذه الإعفاءات أو رفعها.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“أفريكوم” تعلن استعدادها نشر قوات بتونس.. وتحذر من الوجود الروسي بليبيا

أعلنت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، الجمعة، عن إمكانية نشر قواتها في تونس، على …