تجدد الاشتباكات بين “فتح” و”جند الشام” في مخيم عين الحلوة

تجددت الاشتباكات المسلحة اليوم السبت، بين أنصار حركة “فتح”، وجماعة “جند الشام”، في مخيم “عين الحلوة” للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا الساحلية في جنوب لبنان، حسبما أفادت مصادر فلسطينية.

وتدهور الوضع الأمني في المخيم بشكل كبير، واتخذ شكل اشتباكات عنيفة استخدمت، خلالها القذائف والأسلحة الرشاشة بين مجموعات مسلحة من تنظيم “جند الشام”، وتنظيم “فتح”، الذي قتل فيه أحد عناصره ويدعى حسن عثمان، وإصابة 5 لاجئين من سكان المخيم بجراح مختلفة.

واندلعت الاشتباكان على أثر تعرض أحد مناصري “فتح” من منطقة البركسات “معقل الحركة” لإطلاق نار أثناء مروره في حي الصفصاف “أحد معاقل جند الشام”، وتطور الأمر إلى تبادل لإطلاق نار بين أفراد من المنطقتين، واتسعت دائرتها لتشمل أيضا أحياء “طيطبا” و”الطيري” و”عقبرة”.

وأدت الاشتباكات إلى نزوح عشرات العائلات الفلسطينية من مناطق الاشتباكات داخل المخيم باتجاه صيدا فيما شهدت بقية أحياء المخيم ما يشبه حظر تجول وسط أجواء من الحذر والترقب والمخاوف من احتمال انتقال الاشتباكات إلى بقية الأحياء.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الجارديان: تعيين ابن سلمان رئيسا للوزراء لعدم ملاحقته قضائيا بسبب قضية خاشقجي

 المحكمة الذي كان مزمعا في أغسطس الماضي. ووافق جون بيتس، قاضي المحكمة الجزئية، على تمديد …